فيديو

لحظة انفجار فندق ساراتوغا في وسط هافانا

بدون تعليق: انفجار قوي في فندق ساراتوغا وسط العاصمة الكوبية ومقتل وإصابة العشرات

ارتفع عدد قتلى الانفجار القوي الذي وقع في فندق ساراتوغا في وسط هافانا ودمّر قسما منه الجمعة إلى 25 شخصاً على الأقل، من بينهم سائحة إسبانية، وفقا لحصيلة رسمية جديدة صدرت السبت.

بلغت الحصيلة الرسمية للضحايا في هذا الانفجار الناجم عن تسرّب للغاز الجمعة 22 قتيلا وأكثر من خمسين جريحاً، لكن التلفزيون المحلي أشار صباح السبت إلى أن عدد القتلى أصبح الآن 25.

وكتب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في تغريدة "وصلتنا من كوبا أخباراً مأساوية". وأوضح أن "سائحة إسبانية توفيت وأصيب إسباني آخر بجروح خطيرة إثر الانفجار في فندق ساراتوغا. كل تضامننا مع العائلات وجميع الضحايا و الجرحى. وكل دعمنا أيضا للشعب الكوبي".

يواصل رجال الإنقاذ الكوبيون البحث بين أنقاض الفندق الفخم السبت على أمل العثور على ناجين، وفق ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس. يتركز البحث الآن على الجزء الداخلي من المبنى والقبو، بحسب التلفزيون.

وكتب الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل في تغريدة "ما حدث مؤسف للغاية، الدمار وخاصة الخسائر في الأرواح والجرحى كذلك، لكن مرة أخرى أريد أن اشير إلى سرعة تحرك السكان والمؤسسات".

وأضاف أن "التضامن هو الذي ساد". فقد سارع الكثير من الكوبيين الجمعة للتبرع بالدم وبالتالي لمساعدة الجرحى.

وكان الفندق الذي يُعدّ أحد معالم هافانا القديمة قيد الترميم ومغلقا أمام السياح. ولم يكن يوجد بداخله إلا عدد من الموظفين كانوا يستكملون العمل لافتتاحه مجددا في العاشر من أيار/مايو.

وألحق الانفجار الذي وقع نحو الساعة 11,00 (15,00 ت غ) أضرارا كبيرة بواجهة فندق ساراتوغا المصنّف خمس نجوم والذي يضمّ 96 غرفة ومطعمين وحوض سباحة على سطحه.

وتسبّب الانفجار أيضا بتدمير سيارات عدّة كانت متوقّفة قرب الفندق الذي عرف في الأعوام الأخيرة باستضافته العديد من المشاهير بينهم مادونا وبيونسيه وميك جاغر وريهانا.

وشيّد المبنى في 1880 وكان مخصصا للمتاجر، لكن في 1933 تحوّل فندقا، ثمّ استحال فندقا فخما في 2005.