عاجل

عاجل

خالد مشعل ليورونيوز: على أوروبا أن تقود المجتمع الدولي بدلا من الإدارة الأمريكية الفاشلة

 محادثة
تقرأ الآن:

خالد مشعل ليورونيوز: على أوروبا أن تقود المجتمع الدولي بدلا من الإدارة الأمريكية الفاشلة

خالد مشعل ليورونيوز: على أوروبا أن تقود المجتمع الدولي بدلا من الإدارة الأمريكية الفاشلة
حجم النص Aa Aa

بعد عام من الإنقسامات السياسية الفلسطينية اتفق مؤخرا الأخوة الأعداء فتح و حماس على الحوار.
في مقابلة خاصة مع قناة الأخبار يورونيوز في دمشق تحدث خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس عن الملفات الساخنة و الدور الأوروبي في المنطقة مع رئيس القسم العربي ليورونيوز محمد عبد العظيم

يورونيوز : هل توافقون على فك سراح الجندي الإسرائيلي للتقرب من فتح ؟
خالد مشعل : فيما يخص موضوع جلعاد شاليط فكما تعلم الذي يعطل المفاوضات بشأنه هو العدو الصهيوني. أولمرت و فريقه هو الذي يضع العصي في الدواليب. هو الذي لا يستجيب لمطالبنا. نحن اتفقنا عبر الوسيط المصري منذ فترة طويلة على المراحل و الأعداد. عندما دخلنا في الأسماء إسرائيل تتمنع عن الإفراج عن المحكوم عليهم بالمؤبد. حين تتجاوب إسرائيل مع مطالبنا قطعا نحن سنفرج عن جلعاد شاليط بأسرع ما يمكن. لسنا حريصين على الاحتفاظ به.
يورونيوز : هل صحيح أن هناك إتصالات سرية بين حماس و إسرائيل ؟
خالد مشعل : نحن لا نؤمن بأسلوب الاتصالات السرية مع أي طرف و ليست لنا اتصالات لا سرية و لا علنية مع العدو الصهيوني.
يورونيوز : هل من الممكن أن تدخل حماس في مباحثات مباشرة أو غير مباشرة مع إسرائيل في الوقت الراهن ؟
خالد مشعل : لا بد من إدارة الصراع مع إسرائيل بطريقة معقدة و عندما تنضج إسرائيل و تقبل و تسلم بالحقوق الفلسطينية و العربية عند ذلك نقرر الخطوة المناسبة.
يورونيوز : و ماذا عن المفاوضات التي يقوم بها أبو مازن مع أولمرت ؟
خالد مشعل : أولمرت يضع فيتو على حدود سبعة و ستي. يضع فيتو على القدس. يضع فيتو على إزالة المستوطنات الكبرى. يضع فيتو على حق العودة. ما قيمة التفاوض أمام كل هذه الخطوط الحمر؟
يورونيوز : قيل أن هناك رغبة في إقامة دولة فلسطينية ؟
خالد مشعل : أرأيت جولة بوش الأخيرة في المنطقة و خطابه في الكنيست. بوش صفع المنطقة و إنحاز لإسرائيل بالمطلق. أما أولمرت فهو يقوم بهذه المفاوضات لشغل الناس عن أزمته الداخلية من ناحية و لتحسين صورة إسرائيل أمام العالم من ناحية أخرى. هي علاقات عامة.
يورونيوز : و فيما يخص حماس..هل هناك إمكانية في المستقبل أن تعلن الحركة تفاوضها مع إسرائيل ؟
خالد مشعل : على إسرائيل أن تعلن بشكل واضح لا لبس فيه أنها تقبل بدولة فلسطينية على حدود سبعة و ستين بما فيها القدس. بدون مستوطنات و مع الإلتزام بحق العودة. بدون ذلك نحن لا نصدق أية دعوة.
يورونيوز : و في هذه الحالة يمكنكم أن تعترفوا بإسرائيل ؟
خالد مشعل : لا موضوع الاعتراف بإسرائيل سبق و أن أعلناه. يمكن أن نعقد هدنة مع إسرائيل. هناك صيغ أخرى و لكن الاعتراف هذا موضوع آخر و سبق و أن أوضحنا موقفنا منه.
يورونيوز : هل يمكنكم في يوم ما أن توقعوا على أية وثيقة أو أي حوار أو شبه اتفاق مع إسرائيل ؟
خالد مشعل : مثل ما قلت لك وقعت إتفاقات عديدة بين المفاوض الفلسطيني و الإسرائيلي منذ أوسلو حتى الآن بلا فائدة. العبرة ليست بالمفاوضات أو بتوقيع هذه الإتفاقيات. العبرة هل يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه ؟ حتى اللحظة لا نجد في الأفق موقفا إسرائيليا و لا أمريكيا و لا إرادة دولية قادرة أن تفرض هذا الحل الذي يرضي و يقنع الشعب الفلسطيني.
يورونيوز : أولمرت يقول إن القدس ستظل أبديا تحت السيطرة الإسرائيلية ما رأيكم في ذلك ؟
خالد مشعل : أولا هذا دليل على طبيعة الموقف الإسرائيلي المتعنت و أنه لا أفق للسلام و التسوية مع إسرائيل بسبب الموقف الإسرائيلي و الإنحياز الأمريكي. فليقل أولمرت ما يشاء. القدس كانت و ستظل فلسطينية عربية.
يورونيوز : أوباما يقول أيضا خلال حملته الإنتخابية إن القدس ستظل عاصمة لإسرائيل ؟
خالد مشعل : طبعا هذا كلام مرفوض و مدان و مسيء. و مع ذلك نحن لا نتوقع الكثير من الإدارة الأمريكية سواء كانت ديمقراطية أو جمهورية. نحن لا نراهن على هؤلاء. نحن نراهن على صمودنا و على حقنا.
يورونيوز : تتهم حماس من هنا و هناك بعلاقة وطيدة مع طهران هل هذا له أساس من الصحة ؟
خالد مشعل : نحن لدينا علاقة وثيقة مع طهران مع الدول العربية و الإسلامية بل لدينا علاقات جيدة مع دول أوروبية فما العيب في ذلك ؟ هذه علاقات سياسية متوازنة لكننا لسنا تبعا لأحد.
يورونيوز : لأنهم يقولون إن هناك دعما ماديا و عسكريا من طهران لحماس ؟
خالد مشعل : ليس هناك دعم عسكري. هناك دعم مالي لحكومة الأخ إسماعيل هنية التي حصلت على دعم من دول عربية أخرى فما المشكلة ؟ هذا حق الشعب الفلسطيني.
يورونيوز : لأن هناك خوفا من هذه المسألة أن يتأسس محورا بين إيران و حماس و حزب الله في المنطقة ؟
خالد مشعل : ليس هناك محاور. إنما أمريكا تحاول أن تصنف العالم كما تشاء وفق معاييرها المغلوطة و الكاذبة و تحاول أن تصنع إصطفافات : دول إعتدال و دول تطرف في المنطقة. لا يجوز لنا في المنطقة أن نلعب على المعزوفة الأمريكية.
يورونيوز : في أوروبا تسود مخاوف عن صلة ما لطهران لإستخدام العنف كوسيلة ؟
خالد مشعل : ماذا إستخدام العنف كوسيلة ؟ نحن شعب يتعرض للإحتلال. نصفه تحت الإحتلال منذ ستين عاما و نصفه الآخر مشرد في العالم. ألا يحق لهذا الشعب أن يقاوم ؟ أن يدافع عن نفسه ؟ هذا أبسط الحق. هذا حق. هذا شرف واجب علينا
يورونيوز : و ماذا تطلبون أو تقولون لأوروبا في هذا الشأن ؟
خالد مشعل : لا حل في المنطقة. على الأوروبيين أن يعلموا لا حل في المنطقة من خلال الإختباء وراء الشروط الأمريكية التعجيزية. و إنما الحل بإنصاف الشعب الفلسطيني و وضع حد للإحتلال الإسرائيلي. اليوم هناك فرصة العرب و الفلسطينيون يقبلون بدولة على حدود السبعة والستين. فعلى أوروبا أن تقود المجتمع الدولي بدلا من الإدارة الأمريكية الفاشلة. عليها أن تقود المجتمع الدولي بالتنسيق مع روسيا و مع الصين و مع الكتل السياسية في العالم من أجل إنصاف الشعب الفلسطيني و وضع حد لهذا العدوان و الإحتلال الإسرائيلي.
يورونيوز : مشروع الاتحاد من أجل المتوسط الذي سيبدأ في رئاسة فرنسا للإتحاد الأوروبي ماذا تتوقعون منه ؟
خالد مشعل : هل هناك سياسة جديدة تقدمها أوروبا لدول المنطقة ؟ هذا هو المعيار. أما إذا ظلت السياسة الأوروبية كالسياسة الأمريكية تدور في حلقة مفرغة و تظل عاجزة..حين يقف العالم و المجتمع الدولي
و تقف أوروبا سلبية أو عاجزة هذا لا يصنع شيئا. العرب و المسلمون ينتظرون من أوروبا شيئا جديدا غير الذي يجري.
يورونيوز : السيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس شكرا لكم