لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الأزمة المالية الأميركية في قلب المعركة الإنتخابية

الأزمة المالية الأميركية في قلب المعركة الإنتخابية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الأزمة المالية التي ضربت الولايات المتّحدة تلقي بظلالها على الحملة الإنتخابية، حيث اغتنم المرشحان للسباق نحو البيت الأبيض، الجمهوري جون ماكّين و الديمقراطي باراك اوباما الفرصة لمحاولة امتصاص قلق الأميركيين. المرشحان أشارا إلى أنّهما يملكان حلولاً للخروج من الأزمة.

جون ماكّين تحدّث عن إصلاح على مستوى الحكومة و وول ستريت معلنا في نفس الوقت عن سروره من أنّ الدولة لم تقم بضخّ أموال دافعي الضرائب لإنقاذ بنك ليهمان براذرز.

أما باراك اوباما فانتقد سياسة الدولة التي تخلّت عن الطبقة المتوسطة و دعا إلى تدخّل الدولة من أجل تنظيم الأسواق.اوباما ندّد بسياسة الدولة التي مزّقت حماية المستهلكين و أضعفت من السيطرة و التنظيم و أهملت حسب المرشح الديمقراطي الطبقة الأميركية المتوسطة. اوباما شبّه ما يحدث بأخطر أزمة مالية منذ الأزمة الإقتصادية العالمية.

يأتي هذا قبل شهرين من الإنتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في الرابع من تشرين الثاني-نوفبر القادم