لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الأزمة المالية في خطابات ماكين وأوباما

 محادثة
  الأزمة المالية في خطابات ماكين وأوباما
حجم النص Aa Aa

قبل أسابيع قليلة من موعد الإنتخابات الرئاسية الأميركية، حلّت أزمة الأسواق التي تمرّ بها البلاد، والخطوة الإنقاذية لشركة التأمين العملاقة إي.آي.جي، قضية أساسية في خطابات المرشحين جون ماكين وباراك أوباما.

ماكين الذي كان يتحدث في أحد فروع شركة جنرال موتورز في ولاية ميتشيغان دعا إلى إصلاح ما أسماه الفساد في واشنطن وفي وول ستريت، وقال: “ أنا هنا لأبعث برسالة إلى واشنطن وإلى وول ستريت. لن نترك الموظفين هنا في ميشيغان ليصلوا إلى اسوأ الأحوال، في حين أننا ندفع المليارات من الضرائب لوول ستريت. سنولي كلّ اهتمامنا للموظفين. إنهم من يستحقون مساعدتنا “.

أوباما من جهته انتقد ماكين وقال إنه يناقض كلامه السابق فهو من جعل الشخصيات الحاكمة في واشنطن تتكفل بحملته الإنتخابية وهو اليوم ينتقد هذه الشخصيات، وقال:“أنا على ثقة تامة بأن بإمكاننا الخروج من هده الأزمة، كنا دائما كذلك نحن الأميركيين. لكنني أعلم أننا لا يمكننا الخروج من هذه الأزمة إذا بقينا في النهج نفسه”.

الأزمة المالية التي تمرّ بها الولايات المتحدة لم ترجّح كفّة أي من أوباما أو ماكين الذين يبدوان قريبين من التعادل في استطلاعات الرأي الأخيرة.