عاجل

عاجل

الأزمة المالية تهيمن على المناظرة الثانية بين أوباما وماكين

 محادثة
تقرأ الآن:

الأزمة المالية تهيمن على المناظرة الثانية بين أوباما وماكين

 الأزمة المالية تهيمن على المناظرة الثانية بين أوباما وماكين
حجم النص Aa Aa

إنها المناظرة الرئاسية الثانية بين المرشحين إلى البيت الأبيض، الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري جون ماكين.
المناظرة لم تبتعد كثيرا عن قضية الأزمة المالية، وبدا فيها المرشحان متعادلين في طروحاتهما الإقتصادية إلا أن ماكين بدا كأنه سجل نقطة على منافسه حين أعلن أنه سيجعل الحكومة الفدرالية تشتري قروض الرهن العقاري المتعثرة. ماكين قال: “كرئيس للولايات المتحدة، سأطلب من وزير الخزانة شراء قروض الرهن العقاري المتعثرة في أميركا، والتفاوض حول تقييمات جديدة لأسعار المنازل المعنية بهذا الرهن. إن تخفيض قيمة هذه البيوت سيسمح للناس بالتمكن من دفع ثمنها وبالتالي البقاء فيها”.

أوباما من جهته قال: “الطبقة الوسطى بحاجة إلى خطة إنقاذ. وهذا يعني ضرورة القيام بتخفيضات ضريبية ومساعدة الناس المهددين بالخروج من بيوتهم. وهذا يعني أيضا مساعدة الدولة على تنفيذ مشاريع تمكن الناس من البقاء في وظائفهم”.

أوباما وماكين ورغم اتفاقهما على ضرورة وقف البرنامج النووي الإيراني فقد بدا خطابهما في قضايا السياسة الخارجية هجوميا تجاه بعضهما البعض.

ماكين قال: “السيناتور أوباما أخطأ بآرائه حول العراق وكذلك حول روسيا التي هاجمت جورجيا. بسبب خبرته القصيرة، لا يمكنه أن يفهم مدى أهمية تحديات الأمن القومي. ليس لدينا وقت لفترات تدريبية في السلطة”.

أوباما ردّ عليه قائلا: “لا أفهم كيف انتهى بنا الأمر إلى غزو بلد لا علاقة له بالحادي عشر من سبتمبر، بينما أسامة بن لادن والقاعدة يقيمون مخيمات لتدريب الإرهابيين ليهاجموننا. هذا كان حكم السيناتور ماكين وهو حكم خاطئ”.

بعد أن كان أوباما يتخطى منافسه في استطلاعات الرأي، فإن هذه المناظرة قد تلعب دورا في تغيير المعادلات لصالح ماكين، وهو ما تظهره الأيام القليلة المقبلة.