لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مرشحة ماكين لمنصب نائب الرئيس تثير استياء الأمريكيين

 محادثة
مرشحة ماكين لمنصب نائب الرئيس تثير استياء الأمريكيين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ساره بايلن المرشحة الجمهورية لمنصب نائب الرئيس في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة، ما تزال تثير سخط أنصار الحزب الجمهوري ، فقبل أقل من أسبوعين عن تاريخ الاقتراع، لم تستطيع خطابات بايلن اقناع الناخبين الأمريكيين حتى و لو كانوا من الجمهوريين، الذين يرون أنها لم تجلب للحزب أي جديد يذكر، و هو ما سيؤثر على المرشح لمنصب الرئيس الجمهوري جون ماكين.

سارة بايلن، أربعة و أربعون، حاكمة ولاية ألاسكا، و المتهمة بتجاوز حد السلطة في اطار هذا المنصب، أنفق الحزب الجمهوري على ملابسها وزينتها حتى الان أكثر من مئة و خمسين الف دولار، مبلغ كبير أثار حفيظة قياديين في الحزب الجمهوري. الذين يرون أنها صارت عبئا على الحزب.

اختيار بايلن لهذا المنصب، لم يكن مفاجأة للآمريكيين فحسب، بل للعالم كله، فالمرأة التى تحظى باعجاب ماكين ، يقال انها تفتقد للخبرة في مجال السياسة الدولية، و بهدف تبديد ما يتردد عنها ، لم تتأخر بايلن في عقد سلسلة لقاءات دبلوماسية مع مسؤوليين حاليين و سابقيين كلقاءها مع وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، هنري كيسنجر، و الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

مرشحة ماكين لمنصب نائب الرئيس، و التى أغرقت متاجر فخمة بصور و مجسمات لها، يرى الكثير من الأمريكيين أنها اختيار خاطىء لهذا المنصب، فالمرأة حسبهم تصلح لأن تكون ملكة جمال ألاسكا و ليس نائبة للرئيس.