عاجل

عاجل

تباين في تقييم نتائج قمة مجموعة العشرين

 محادثة
تقرأ الآن:

تباين في تقييم نتائج قمة مجموعة العشرين

تباين في تقييم نتائج قمة مجموعة العشرين
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي مازال فيه التذبذب يهيمن على مؤشرات الأسواق المالية، لم يستطع المشاركون في قمة مجموعة العشرين الخروج بخطة عملية واضحة لانهاء الأزمة التي تعصف بالاسواق المالية الدولية و انما أكتفوا بالاتفاق على مبادئ عامة. رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون، الذي شارك في الاجتماع، صرح قائلا : “ لقد اتفقنا على الحاجة الى اصلاح كبير للنطام المالي الدولي. و على أنه من الضروري ارجاع الثقة عن طريق تنقية نطام مؤسس على الشفافية و المسؤولية و تحسين المراقبة و النزاهة و وتطوير التعاون الدولي”.

خطاب براون المتزن وجد صدى في الصحافة البريطانية التي شككت في قدرة المشاركين في قمة واشنطن على حل الازمة معتبرة أنه من غير الممكن ايجاد علاج في يوم واحد لمرض استشرى على مدار عقود من الزمن. بيد أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الذي دعا لهذه القمة، بدا منتشيا بنتائجها. و قال ساركوزي : “ لقد اتفقنا على ضرورة اعطاء دفع منسق و متشاور بشأنه للنشاط الاقتصادي”.

الاجراءات المقترحة تتضمن دفع وتيرة النمو و مراقبة الأسواق المالية و تقوية دور البلدان الصاعدة في المؤسسات المالية الدولية. بيد أن بعض المحللين يرون أنه سيتعين على القمة القادمة لمجموعة العشرين، التي ستعقد في لندن على الأرجح قبل نهاية ابريل/ نيسان المقبل ، أن تعد وصفة أحسن للاقتصاد العالمي.