عاجل
This content is not available in your region

جدل في إسبانيا بعد تمديد العمل بأقدم محطة نووية في البلاد

جدل في إسبانيا بعد تمديد العمل بأقدم محطة نووية في البلاد
حجم النص Aa Aa

محطة “سانتا ماريا دي غارونيا” النووية شمال اسبانيا بلغت عقدها الرابع و معه بلغ الجدل حول إغلاقها أشده. الحكومة الإسبانية قررت تمديد العمل بالمحطة حتى العام ألفين و ثلاثة عشر بدل ألفين و أحد عشر.
 
عمال المحطة و عددهم نحو سبع مائة و خمسين، تظاهروا في الشهر الماضي للمطالبة بالابقاء على المحطة حتى العام ألفين و تسعة عشر مستندين الى تقرير يؤكد أن المحطة قادرة على العمل عشر سنوات إضافية. في الضفة الأخرى كلمة المدافعين عن البيئة كانت لصالح الإغلاق الفوري.
 

تاريخ إسبانيا مع المحطات النووية بدأ في العام سبعين مع محطة “خوسي كابريرا” التي أغلقت في العام ألفين و ستة بعد أن بلغت الأربعين سنة القانونية.
و تبقى اليوم في إسبانيا ست محطات بعد إغلاق محطة “فونديجوس” في كاتالونيا على إثر اندلاع حريق.
 
هذه المحطات توفر 20 بالمائة من احتياجات إسبانيا في مجال الطاقة الكهربائية، لكن حكومة ثاباطيرو تريد استبدالها تدريجيا بالطاقات المتجددة. فاسبانيا هي ثاني منتج للطاقة الشمسية و ثالث منتج للطاقة الهوائية. 

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox