عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة حول أسباب ذوبان الجليد في جزيرة غرينلاند

Access to the comments محادثة
دراسة حول أسباب ذوبان الجليد في جزيرة غرينلاند
حجم النص Aa Aa

وجد العلماء أثناء دراستهم لأسباب ذوبان الجليد في المنطقة الغربية من جزيرة غرينلاند أن مياها من المنطقة الدافئة تمر عليها. ويمكن أن تفسر هذه الاكتشافات سبب ذوبان الجليد بسرعة كبيرة خلال العقد الماضي. الظاهرة التي قرعت جرس الإنذار لدى علماء البيئة وتتسبب بارتفاع مستوى البحار والمحيطات.

العلماء من معهد دراسة المحيطات وودز هول بولاية ماساشوستس الأمريكية أجروا اختبارات على المياه الباردة بغطسهم في أعماق المضيق البحري. ودراستهم هذه تؤكد نتيجة المعركة التي تدور رحاها تحت مياه شمال الأطلسي ما بين المياه الباردة، والمياه الدافئة الآتية من الجنوب والتي تمتطي ما يسمى تيار الجنوب. قالت فياما سترانيو، رئيسة فريق الأبحاث: “درجة المياه المحيطة بغرينلاند ترتفع. نحن نعلم أن هناك الكثير من المياه الدافئة غير بعيد عن السواحل، ولدينا دليل على أن تلك المياه يمكن أن تنتقل إلى المضائق البحرية. لذلك فهذه إحدى أهم النظريات لفهم ما يجري حقا لهذه الجزيرة الجليدية”. ما بين يونيو حزيران وأغسطس آب الماضيين إرتفعت درجة حرارة سطح محيطات العالم إلى أعلى مستوى لها منذ ألف وثماني مئة وثمانين. هذه الظاهرة كان لها وقع كبير على الحياة البحرية والبرية في شمال الأطلسي، حيث تنتقل بعض الأسماك شمالا إلى مياه أكثر برودة، بينما يخشى أن تنقرض الدببة القطبية بسبب ذوبان مناطق عيشها.