عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلجيكيا قلقة بشأن احتمال تعيين فان رومبوي على رأس المجلس الأوروبي

Access to the comments محادثة
بلجيكيا قلقة بشأن احتمال تعيين فان رومبوي على رأس المجلس الأوروبي
حجم النص Aa Aa

قلق في الشارع البلجيكي بشأن من سيتولى رئاسة الحكومة المقبلة في حال تعيين رئيس الوزراء هارمان فان رومبوي على رأس المجلس الأوروبي.
مواطن بلجيكي يصرح : “ أعتقد أن المسألة ستكون مضرة ببلجيكا لأن فان رومبوي أظهر قدرات لافتة على مستوى الحكومة وأثبت أنه لاعب أساسي نجح في تهدئة الأوضاع بين مختلف المجموعات”.
مواطنة بلجيكية تقول : “ من المؤسف أن يحدث ذلك. هذا يعني عدم الاستقرار السياسي في بلجيكيا. إنه أمر جيد لأوروبا وسيء لبلجيكا”.
مواطن آخر بلجيكي يقول : “ إنه من دعاة السلام وليس هو من سيبحث عن المشاجرة. بالتالي فهو يحاول التسوية مع الجميع إذن فهو ليس بسيء”.
هارمان فان رومبوي المعروف بأنه رجل التسويات بلا منازع بات المرشح الأوفر لتولي رئاسة المجلس الأوروبي. أنصار المرشح البلجيكي يشددون على مهارته الفائقة في فن التفاوض لكن تعيينه في هذا المنصب الرفيع يعني تخلي أوروبا عن فكرة اختيار شخصية معروفة. رومبوي يعد مكسبا لبلجيكا يقول النائب الأوروبي لويس ميشال : “ إنها ليست بخسارة. كما تعرف إذا ما أصبح أحد البلجيكيين الرئيس الأول للمجلس الأوروبي فإن ذلك لا يعد خسارة بل هو قيمة مضافة لبلجيكا. إنه لأمر جيد”.
في المقابل بات ديفيد ميليباند مستعدا لرفض منصب الممثل الأعلى للسياسة الخارجية
للاتحاد الأوروبي للبقاء في منصبه كرئيس للدبلوماسية البريطانية حسب الحزب الاشتراكي الأوروبي. خيار من شأنه أن يفتح الطريق أمام رئيس الوزراء الإيطالي السابق ماسيمو داليما لتولي هذا المنصب الرفيع في ظل الدعم القوي الذي يلقاه من المجموعة الاشتراكية.