عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قمة فلسطينية اسرائيلية محتملة ومصالحة وشيكة بين فتح وحماس

Access to the comments محادثة
قمة فلسطينية اسرائيلية محتملة ومصالحة وشيكة بين فتح وحماس
حجم النص Aa Aa

مئات المستوطنين الاسرائيليين في الأراضي الفلسطينية المحتلة تظاهروا أمام مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ضد قرار تجميد الاستيطان في الضفة الغربية لمدة عشرة أشهر، وهو تجميد لم يشمل مدينة القدس واعتبرته السلطة الفلسطينية غير كاف لاستئناف مفاوضات السلام.
في الأثناء يأتي اجتماع حكومة نتانياهو وسط تقارير تحدثت عن احتمال عقد قمة بين الفلسطينيين والاسرائيليين في مصر أواخر الشهر الحالي بهدف استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين بشكل رسمي، بهدف التوصل إلى حل لدولتين: فلسطينية وإسرائيلية. وكانت المفاوضات توقفت لمدة عام منذ الحرب الاسرائيلية على غزة.
في هذا الوقت واصلت اسرائيل بناء المستوطنات في القدس الشرقية…و>لك رغم تأكيد واشنطن أن الوضع الدائم للمدينة ينبغي أن يتم التفاوض بشأنه مع الفلسطينيين.
من جانب آخر قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إثر لقائه مسؤولين سعوديين في الرياض إن الحركة في المراحل الأخيرة من تحقيق المصالحة مع حركة فتح، وكانت مصر اقترحت على الجانبين تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية في الضفة والقطاع خلال الستة أشهر القادمة.
مصر كانت أيضا محل انتقاد لبنانيين اعتصموا أمام السفارة المصرية في بيروت احتجاجا على بدء مصر ببناء جدار حديدي على طول حدودها مع غزة في محاولة تهدف من خلالها إلى إزلة الأنفاق على الحدود، والجداريبدو أنه سيزيد من عزلة الفلسطينيين في القطاع.