عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تضاؤل الامال في العثور على ناجيين في تحطم طائرة ركاب اثيوبية

Access to the comments محادثة
تضاؤل الامال في العثور على ناجيين في تحطم طائرة ركاب اثيوبية
حجم النص Aa Aa

حتى رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري بدا متابعا لعمليات البحث التي تقوم بها فرق الانقاذ للعثور على ناجيين من طائرة الخطوط الجوية الاثيوبية التي تحطمت في البحر المتوسط بعيد إقلاعها من مطار بيروت.

لكن امواج البحر الهائج لم تجلب سوى ما تبقى من حطام الطائرة واربع وعشرين جثة انتشلتهم فرق الانقاذ من اجمالي تسعين راكبا بينهم اربعة وخمسون لبنانيا واثنان وعشرون اثيوبيا.

انباء زادت من المخاوف بمقتل جميع ركاب الطائرة لا سيما بعد مرور أكثر من اثنتي عشرة ساعة على تحطمها وهو ما شعر به اهالي الركاب الذين تقاطروا إلى مطار بيروت ترافقهم دموعهم وهواجسهم السيئة التي لم تبددها تصريحات المسؤولين المؤكدة على استمرار عمليات البحث والانقاذ واستبعاد فرضية العمل التخريبي.