عاجل
This content is not available in your region

دولة كوسوفو الفتية تطفئ شمعتها الثانية

محادثة
دولة كوسوفو الفتية تطفئ شمعتها الثانية
حجم النص Aa Aa

عيد ميلاد هذه الطفلة يُصادف الذكرى الثانية لإستقلال كوسوفو وعلى هذا الأساس فقد إختار والداها تسميتها بافاريزيا أي إستقلال، لتستفيد من نفس الإحتفالات التي أقامتها الدولة الفتية بالمناسبة.

الإحتفالات بالإستقلال عمّت العاصمة بريشتينا وعدة مناطق أخرى من كوسوفو شهدت نفس الفرحة بالإستقلال.

سنتان من الإستقلال يرى فيها بعض الكوسوفيين أنّ بلادهم حققت تقدماً في مجالات عدة، بينما يرى البعض الآخر أنّ كوسوفو لم تحقق إنجازات تستحق الذكر. فالكثير يعتبر إشراف الأمم المتحدة والقوات الأوربية على بعض الأمور، وصاية على الدولة الفتية.

كوسوفو أعلنت إستقلالها عن صربيا من جانب واحد في السابع عشر من شباط-فبراير ألفين وثمانية واعترفت بإستقلالها إحدى عشرة دولة جديدة العام الماضي، بعدما اعترفت أربع وخمسون دولة بهذا الإستقلال في السنة الأولى من إعلانه.

ولا تزال صربيا تعارض إستقلال كوسوفو الذي تعتبره إقليماً تابعاً لها حيث طلبت
من محكمة العدل الدولية إصدار قرار برأيها بشأن شرعية إستقلال الإقليم.

كوسوفو التي تعتبر من أفقر الدول الأوربية انضمت إلى عضوية صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وتطمح لأن تصبح عضوا في الأمم المتحدة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox