عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المبشرون الأمريكيون كانوا سيهربون أطفالا ليسوا أيتاما من هاييتي

Access to the comments محادثة
المبشرون الأمريكيون كانوا سيهربون أطفالا ليسوا أيتاما من هاييتي
حجم النص Aa Aa

بين الحيرة والخلاص تعيش أسر الأطفال الذين حاولت مجموعة من عشرة مبشرين أمريكيين تهريبهم من هاييتي في نهاية الشهر الماضي. خلاص لاسترجاع فلذات أكبادهم بعدما أحبطت السلطات الهاييتية العملية، وحيرة حول مصير هؤلاء الأطفال الذين لم يكونوا أيتاما، حسب ما تبين، بل سلمهم آباؤهم لهؤلاء الأمريكيين بوعد بحياة أفضل لهم.

المبشرون الذين أطلق سراح ثمانية منهم وبقيت اثنتان قيد الاعتقال، كانوا قد أكدوا لأولياء ثلاثة وثلاثين طفلا هايتيا÷، أن ابناءهم سيعيشون في دار للأيتام في جمهورية الدومينيكان المجاورة حيث ستوفر لهم ظروف حياة جيدة وحيث سيسمح للآباء بزيارتهم.

لكن تصريحات اسر الأطفال تعارضت مع إفادات متزعمة المجموعة التي مازالت تخضع للاستجواب في هايتي والتي مازالت ترفض الاعتراف بأن الأطفال لم يكونوا أيتاما.