عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جنود تشيليون في هييتي قلقون على عائلاتهم بعد الهزة التي ضربت جنوب البلاد

Access to the comments محادثة
جنود تشيليون في هييتي قلقون على عائلاتهم بعد الهزة التي ضربت جنوب البلاد
حجم النص Aa Aa

تركوا ديارهم للمساعدة في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في هييتي بعد الزلزال المدمر لكنهم الآن ينظرون بقلق بالغ خلفهم الى الوطن الذي تعرض لزلزال أشد قوة من زلزال هييتي .

يقول هيوغو غونزاليس قائد القوات التشيلية في هييتي:

“رد فعلنا الاولي كان مساعدة الجنود على الاتصال بذويهم مباشرة، والجنود الذين اتوا من جنوب تشيلي كانت لهم الاولوية بالاتصال”.

ورغم ان شدة الزلزال الذي ضرب تشيلي يفوق بمئة وستين مرة الهزة التي ضربت هيتيي بحسب الخبراء الا ان الخسائر البشرية والاضرار المادية التي منيت بها هييتي تفوق بشكل مهوول الخسائر في مدينة كونسيبثيون جنوب تشيلي.

يشار الى ان القوات التشيلية العاملة في بورت ابرانس تقدر بخمسمئة وخمسين جنديا اضافة الى العديد من المروحيات ارسلت الى هييتي بعد زلزال كانون ثاني يناير الماضي