لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

حزب الليبراليين الديمقراطيين البريطاني قد يكون مفتاح الإنتخابات العامة المقبلة

حزب الليبراليين الديمقراطيين البريطاني قد يكون مفتاح الإنتخابات العامة المقبلة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

معركة الإنتخابات العامة في بريطانيا، تشتد سخونة، مع إقتراب موعد إجراءها، إذ من المرجح أن تجري في السادس مايو/ أيار المقبل.

أخر إستطلاع للرأي، الذي نشرته أمس الأحد صحيفة صنداي تلجراف، يشير إلى أن الانتخابات المقبلة ستسفر عن برلمان معلق، وهي عندما يعجز أي حزب عن الفوز بأغلبية مقاعد البرلمان.

ومنح الاستطلاع المحافظين ثمانية و ثلاثين في المئة مقابل واحد و ثلاثين في المئة لحزب العمال بزعامة، رئيس الوزراء، غوردان براون، و واحد و عشرين في المئة لليبراليين الديمقراطيين، بزعامة، نيك كليغ، الذي أكد أمس في ختام المؤتمر السنوي لحزبه، أنه ليس بـ«صانع الملوك»، و هو اللقب، الذي أطلقه عليه الإعلام البريطاني في الأيام الأخيرة.

“ لا بد من العودة إلى بعض الحقائق البسيطة. أنا لست صانع الملك، هناك خمسة و أربعون مليون ناخب بريطاني هم من يصنعوا الملوك “

الحزب الثالث في بريطانيا، لم يشعر بمثل هذه القوة منذ تأسيسه العام 1988.و إذا صدقت إستطلاعات الرأي، التي تتوقع أن تنتج الانتخابات العامة المقبلة برلمانا معلقا، فإن حزب الليبراليين الديمقراطيين سيكون هو من سيحدد ميزان القوة في الحكومة البريطانية المقبلة.

و السؤال الأن لمن سيقدم حزب الليبراليين الديمقراطيين دعمه، في حال لم يفز أي من الحزبين الرئيسيين، العمال أو المحافظين بأغلبية المقاعد؟