عاجل
This content is not available in your region

جدل أوروبي واسع بشأن الجهاز الدبلوماسي الجديد

جدل أوروبي واسع بشأن الجهاز الدبلوماسي الجديد
حجم النص Aa Aa

الجهاز الدبلوماسي الأوروبي الجديد الذي نصت عليه معاهدة لشبونة يثير جدلا واسعا في أوروبا. الممثلة العليا للسياسة الخارجية كاثرين اشتون المكلفة بتحديد ملامح هذا الجهاز تبدو في مهمة صعبة في ظل وجود خلافات بين الدول الأعضاء والمفوضية الأوروبية حول عدد من المسائل أبرزها من يحدد كيفية إنفاق المساعدات التنموية.
المحلل أنتونيو ميسيرولي من مركز الدراسات الأوروبية في بروكسل يصرح ليورونيوز : “ من الصعب للغاية التوصل إلى حل سحري. على الأرجح الحل الوحيد الذي سيسمح بإيجاد حلول لعدد من القضايا لا بد أن يكون متوازنا. مثلا أن نترك درجة من الاستقلالية للهياكل المدنية والعسكرية لإدارة الأزمات للمجلس ثم نمنح درجة من الاستقلالية لإدارة المساعدات التنموية والإنسانية للمفوضية. ربما كان هذا أحد السبل للتوصل إلى تسوية”.
وكان تعيين كاثرين اشتون للرئيس السابق لهيئة موظفي المفوضية الأوروبية جواو فال دي ألميدا رئيسا للبعثة الدبلوماسية الأوروبية في واشنطن أثار سخط وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي ما يعني أن ولادة الجهاز الدبلوماسي الجديد ستكون عسيرة للغاية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox