عاجل
This content is not available in your region

البرلمان البرتغالي يدعم خطة التقشف الحكومية

محادثة
البرلمان البرتغالي يدعم خطة التقشف الحكومية
حجم النص Aa Aa

الحكومة الاشتراكية في البرتغال، تنفست أخيرا الصعداء، بعدما حصلت يوم أمس، على دعم البرلمان، لخطتها التقشفية، الهادفة إلى خفض الإنفاق العام، لاخراج البلاد من المشكلات المالية، التي تعترضها، بسبب أزمة الديون.

دعم من شأنه أن يعزز من مصداقية البرتغال في الأسواق الدولية، تقول الحكومة.

وزير المالية البرتغالي، فيرناندو تيكشيرا دوش شانتوس، رحب بالخطوة و قال:

“ على أساس هذه الخطة، سنتمكن، ليس فقط من تصحيح ما يتوجب تصحيحه في قطاعنا المالي، وإنما أيضا على متابعة العديد من الاجراءات التي ستكون حاسمة لتعزيز القدرة التنافسية، وتوسيع صادرات الاقتصاد البرتغالي إلى العالم “

لشبونة، التي تتعرض لضغوط شديدة من الاتحاد الاوروبي، لتصحيح وضعها المالي، ستقدم اليوم نسخة من هذه الخطة إلى المفوضية الأوروبية، للموافقة عليها.

خطة التقشف الحكومية تهدف إلى خفض عجز الميزانية من 3ر9% إلى 8ر2% من إجمالي الناتج المحلي بحلول العام 2013.

“ أعتبر أن البرتغال إتخذ قرارات صائبة، والتي تبدو ذات أهمية، خاصة تلك المتعلقة بتجميد الأجور في القطاع العام.” يقول محافظ البنك المركزي الأوروبي، جان كلود تريشيه

و كانت وكالة “فيتش” البريطانية، للتصنيف الائتماني، قد خفضت أول أمس تصنيفها لسندات البرتغال، وذلك قبل ساعات من بدء القمة الأوروبية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox