عاجل
This content is not available in your region

ألمانيا وفرنسا تشددان من شروطهما بشأن المساعدات الاقتصادية لليونان

محادثة
ألمانيا وفرنسا تشددان من شروطهما بشأن المساعدات الاقتصادية لليونان
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي سارعت فيه الحكومة اليونانية الى الاقتراض من الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي باكثر من ستين مليار دولار يظل الترقب يساور المواطن البسيط الذي سيبدأ بشد الاحزمة وتجرع مرارة التقشف والشروط الحازمة من أكبر اقتصادين في اوروبا.

وزيرة الاقتصاد الفرنسي كريستين لاغارد قالت ان مساعدة اليونان امر ضروري لاستقرار منطقة اليورو لكنها اضافت ان على اوروبا ان تكون اكثر حزما مع اعضائها لمنع ازمات مستقبلية، المانيا القوة الاقتصادية الاكبر في اوروبا قالت ان على اثينا ان توافق على اجراءات صارمة قبل تلقيها اي مساعدة من الاتحاد الاوروبي وزير المالية الالماني وولف غانغ شوبيله:

“ انه في حال استيفاء اليونان لشروط خطة التقشف طويلة الامد يعتمد على مدى اتباعها لهذه السياسة في السنوات المقبلة نهج الادخار الصارم الذي بدأته”.

وسط الازمة الخانقة اظهر استطلاع للرأي نشر الاحد ان خمسة وستين بالمئة من اليونانيين قالوا ان رئيس الوزراء جورج باباندريو ضلل المواطنين من حقيقة الازمة الاقتصادية فيما ابدى سبعة واربعون بالمئة من اليونانيين ثقتهم برئيس الوزراء وفقا لما نشرته صحيفة بروتو ثيما.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox