عاجل
This content is not available in your region

أوروبا قد تشهد نموا هشا في العام الجاري

أوروبا قد تشهد نموا هشا في العام الجاري
حجم النص Aa Aa

عادة ما ننسى أن ميثاق الاستقرار يسمى بالكامل ميثاق الاستقرار والنمو. الاتحاد الأوروبي وبعد أن تجاوز أسوأ ركود اقتصادي في تاريخه في العام ألفين وتسعة قد يشهد نموا تدريجيا في العام الجاري.
الجهاز التنفيذي الأوروبي يتوقع نموا بنسبة واحد في المائة فيما الخبراء يشددون على أن وضع دول الشمال سيكون أفضل من دول الجنوب.
الخبير الاقتصادي بيار دوفرانيو يقول ليورنيوز : “ مكانة دول الجنوب في التقسيم الدولي للعمل كانت ضعيفة وزيادة قوة آسيا حرمتها من ميزتها النسبية. إثراء وتنويع اقتصادها بات تحديها اليوم الذي يمر عبر استثمارات كبيرة سواء على مستوى التدريب أو البحث أو حسن التصرف على المستوى الحكومي أو الإداري”.
دول منطقة اليورو قد تسلك طريق الخروج من الأزمة مستقبلا شريطة الالتزام بهذه الشروط. الخبير الاقتصادي بيار دوفرانيو يضيف “ التسوية الحقيقية على مستوى منطقة اليورو تتطلب أن تتم عملية تخفيض الديون على مراحل وبطريقة منظمة مع الكثير من التضامن والانضباط “.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox