لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

19 قتيلا في مجزرة وقع عليها جيش إسرائيل

19 قتيلا في مجزرة وقع عليها جيش إسرائيل
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قافلة الحرية أو “مجزرة الحرية” حسب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، هوجمت فجر اليوم في عرض البحر قبل أن تصل إلى شاطىء قطاع غزة لكسر الحصار عنه، و المفروض منذ أربع سنوات.

الرحلة التضامنية أنتاليا-غزة لم تكتمل، لأن الدولة العبرية أرادت ذلك، فهي حولت أقوالها إلى أفعال. قافلة الحرية انتهت بمجزرة راح ضحيتها تسعة عشرة شخصا و ستة و عشرون جريحا من ركاب سفن الأسطول.

جوا و بحرا حاصرت قوات كوموندوس من البحرية الاسرائيلية أسطول الحرية، الذي كان يضم ثماني سفن قدمت من تركيا، و على متنها أكثر من ستمئة شخص هم مواطنوا أكثر من أربعين دولة.

الهجوم بدأ عندما اعتلى جنود الجيش الاسرائيلي سفن المساعدات، فواجهوا مقاومة من النشطاء، ما أدى إلى اطلاق النار على عدد من أفراد الأسطول.

جيش اسرائيل لم يجد وسيلة لتبرير استخدام القوة ضد النشطاء، سوى القول بأن أفراد الأسطول الدولي هم من بادروا إلى بدء اطلاق النار.

أبعد من ذلك مصادر عسكرية اسرائيلية تحدثت عن العثور على أسلحة في سفن القافلة، لكن من دون أن تقدم أدلة دامغة عن ذلك.

ارهاب الدولة هو الوصف الذي أطلقه رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، على الهجوم الإسرائيلي على سفن الإغاثة المتوجهة إلى قطاع غزة. هجوم هز عواصم العالم و معها نيويورك، حيث سيعقد مجلس الأمن الدولى الليلة اجتماعا طارئا لبحث “ مجزرة الحرية”.