عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قلق أمريكي بشأن قواعد عسكرية روسية في إقليمين جورجيين انفصاليين 

Access to the comments محادثة
قلق أمريكي بشأن قواعد عسكرية روسية في إقليمين جورجيين انفصاليين 
حجم النص Aa Aa

من العاصمة الجورجية تبيليسي أعربت وزيرة  الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عن انشغال بلادها بشأن إقدام روسيا على البناء المستمر للقواعد العسكرية في إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الانفصاليين في جورجيا قائلة إن واشنطن لن تقبل بدائر نفوذ روسية، وإنها ملتزمة بوحدة أراضي جورجيا الترابية.
 
هيلاري كلينتون – وزيرة الخارجية الأمريكية.
“سنواصل مطالبة روسيا بأن تلتزم بتعهدات اتفاق وقف اطلاق النار عام ألفين وثمانية الموقع بين الرئيس ساكاشفيلي والرئيس مدفيدف، بما في ذلك إنهاء الاحتلال وانسحاب القوات الروسية من جنوب أوسيتيا وأبخازيا الى المواقع التي كانت عليها قبل بداية الصراع”
 
كلينتون دعت في الآن نفسه الرئيس الجورجي ميخائيل ساكشفيلي إلى تعزيز المؤسسات الديمقراطية في الجمهورية السابقة الواقعة جنوب القوقاز والتي شهدت حربا قصيرة أعلنتها روسيا صيف عام ألفين وثمانية اعترفت اثرها موسكو باستقلال الاقليمين ودعمت معهما روابطها.
 
من جانب آخر كانت كل من أرمينيا وأذربيجان محطة حلت بها كلينتون حيث قالت إن مساعدة البلدين على حل نزاعهما الخاص باقليم ناغورنو كاراباخ الانفصالي، هو على سلم أولويات بلادها، داعية الطرفين الى كبح الجماح عن أي عنف بسبب النزاع على منطقة جبلية تقطنها أغلبية من المسيحيين الأرمن اعلنت استقلالها بداية تسعينات القرن الماضي عن أذربيجان المسلمة التي تريد استرجاع الاقليم وشبح الحرب لا يزال جاثما بقوة. وجهود من أجل التقارب بين تركيا وأرمينيا تقف خلفها الولايات المتحدة تثير مخاوف أذربيجان من أن تتعرض مصالحها للضرر في نهاية المطاف في وقت ماتزال أنقرة تغلق حدودها مع أرمينيا بسبب النزاع تضامنا مع أذربيجان.