عاجل
This content is not available in your region

زورق من قارورات البلاستيك للتحسيس بخطورة النفايات البلاستيكية على المحيطات

زورق من قارورات البلاستيك للتحسيس بخطورة النفايات البلاستيكية على المحيطات
حجم النص Aa Aa

لا ترموا القارورات البلاستيكية بعد استهلاك محتوياتها، لأنه يمكن تحويلها إلى زورق شراعي.

الفكرة واقعية وليست من وحي الخيال حيث تمكن من تجسيدها ديفيد روتشيلد، أحد أفراد الأسرة البريطانية الثرية المعروفة والمناضل من أجل سلامة البيئة، حيث صنع زورقا شراعيا من 12500 قارورة أعيد تدويرها.

الزورق البلاستيكي، الذي يبلغ طوله ثمانية عشر مترا، يهدف من خلال هذه الرحلة البحرية العابرة للمحيط الهادي من سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية إلى سيدني في استراليا والتي دامت خمسة أشهر، إلى لفت الانتباه إلى خطورة انتشار النفايات البلاستيكية على سلامة الطبيعة.

هذا النوع من النفايات يشكل ثمانين بالمائة من النفايات التي تهدد المحيطات، حسب إحصائيات برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وله علاقة وطيدة بنفوق حوالي مليون طائر بحري. وتؤكد نفس الهيئة أن إعادةَ تدوير هذه النفايات لا تشمل سوى عشرين بالمائة منها لينتهي الباقي في المحيطات ومختلف المجاري المائية.

طاقم الزورق، الذي يقوده ديفيد روتشيلد وخمسة من مرافقيه، استقبل بحفاوة من طرف مسؤولين محليين في العاصمة الأسترالية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox