لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ناعومي كامبل تدلي بشهادة أمام محكمة لاهاي

ناعومي كامبل تدلي بشهادة أمام محكمة لاهاي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أمام هيئة محكمة جرائم الحرب في لاهاي أدلت عارضة الأزياء ناعومي كامبل بشهادتها بشأن أحجار من الماس تدعي المحكمة أن زعيم ليبيريا السابق تشارلز تايلر سلمها اياها.
 
ويقول الادعاء إنه بإمكان كامبل إثبات البراهين المادية لدحض مزاعم تايلر القائلة بأنه لم يمتلك الماس قط. ويتهم تايلر بأنه تاجر بالماس مع جنوب افريقيا مقابل حصوله على الأسلحة لتمويل حروب.
 
وكانت كامبل أسرت لاثنين من صديقاتها هما “ميا فاراو” و“كارول وايت“، بشأن الواقعة.
 
القاضي
“قولي لنا مجددا، ذهبت الى تناول الفطور..كان ذلك مع ميا فاراو وكارول وايت، ماذا قلت لهما بالضبط؟”
 
ناعومي كامبل – عارضة أزياء
“قلت لهما ما حدث بالضبط: طرق باب غرفتي عند منتصف الليل، فتحت الباب وتم تسليمي كيسا وقلت لهما ما ذكرته سابقا ولم أكن متأكدة أيا منهما قالت -الواضح أن هذا من تشارلز تايلر”
 
القاضي: “وقالتا أيضا إن تلك الأحجار التي وصفتها كانت من الماس؟”
 
وكانت كامبل تسلمت أجحار تايلر عام سبعة وتسعين من القرن الماضي اثر حفل عشاء أقامه الزعيم الإفريقي نلسون مانديلا.
 
وتقول كامبل إنها أهدت قطع الماس إلى جمعية مانديلا الخيرية للأطفال لكن الجمعية نفت ذلك. 
 
وكان تشارلز تايلر نفى أم محكمة لاهاي التهم الاحدى عشر الموجهة إليه والمتعلقة بالتحريض على القتل والاغتصاب والتعذيب والعبودية الجنسية وتجنيد الأطفال خلال الحروب في ليبيريا وسييرا ليوني وأنغولا والكونغو، حيث قتل أكثر من ربع مليون شخص، وهي حروب مولت بفضل تجارة الماس لشراء السلاح، ومنها أطلق على المتورطين في تلك التجارة بعلاقتهم ب“الماس الدامي”.