عاجل
This content is not available in your region

تفاقم معاناة ضحايا الفيضانات في باكستان بحلول شهر رمضان

محادثة
تفاقم معاناة ضحايا الفيضانات في باكستان بحلول شهر رمضان
حجم النص Aa Aa

ملايين الباكستانين يقيمون في العراء بعدما دمرت الفيضانات منازلهم و أتت على محاصيلهم الزراعية التي تشكل مصدر غذائهم الأساسي، و مع حلول شهر رمضان تزداد معاناة منكوبي الفيضانات في ظل النقص الحاد للمواد الغذائية، الأمر الذي يشكل عبئاً إضافياً في تحمل مشقة الصوم في ظل عدم وجود ما يسد رمقهم وقت الإفطار و السحور على حد سواء كحال هذا المواطن الباكستاني الذي يقول:

“ تسحرنا على الماء فقط، الله يعلم ماذا سنأكل وقت الإفطار، الفيضانات دمرت معظم منازل القرية”

الحكومة الباكستانية من جانبها وعدت بتقديم وجبة ساخنة لضحايا الفيضانات خلال شهر رمضان، لكن قلة من المتضررين يأملون في وصولها

إحدى المتضررات من موجة الفيضانات تقول: “ بدأ رمضان و نحن هنا لم نستقبل شيئاً، ماذا سنأكل وقت الافطار و السحور؟، نحن نعيش على العدم، يجب على الحكومة أن تأتي إلى هنا، وتقدم المساعدات بطريقة ملائمة” وحسب السلطات الباكستانية فإن أكثر من أربعة عشر مليون شخص تضرروا من موجة الفيضانات التي دمرت جزءاً من البلاد، معظمهم من النساء والأطفال و كبار السن

مواطن باكستاني آخر، يقول:
“ انا حزين لأني لم أصم اليوم الأول من رمضان، الفيضانات خربت كل شيء، و جعلتنا نعيش في هذا المخيم، لا يوجد غرف للاستحمام، بالتالي لا نستطيع الصوم بدون تنظيف أجسادنا”

و رغم الجوع الذي يزيد من مشقة الصوم إلا أن فكرة عدم صوم رمضان غير واردة في أذهان و قلوب ملايين المنكوبين

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox