عاجل
This content is not available in your region

بعد مرور تسعة أشهر هايتي لا تزال تحت الانقاض

محادثة
بعد مرور تسعة أشهر هايتي لا تزال تحت الانقاض
حجم النص Aa Aa

بعد تسعة أشهر على وقوع زلزال هايتي في يناير كانون الثاني الماضي ، العاصمة بورت أو برنس لا تزال تكافح لاعادة اعمار ما خلفه الزلزال من دمار كبير

واذا سنحت لك الفرصة لزيارة هذه الجزيرة ،فانك ستجد ركام المباني التي هدمت على حالها وكأن الزلزال وقع بالامس

رئيسة بعثة هايتي من الوكالة الأمريكية للتنمية تقول :

“إزالة الأنقاض ليست مسألة سهلة ،كي تذهب وتزيلها ومن ثم ترميها في اماكن خاصة، عليك ان تقوم بالعديد من الاجراءات.. قبل كل شيء يجب تحديد الموقع
والتعرف على المالك ونواياه فيما يتعلق بمبناه المهدم”

مهندسون اميركيون يقولون ان اثنين في المائة فقط من الركام قد تم ازالتها في حين لا يزال هناك ملايين الاطنان بحاجة الى التخلص منها

وعلى ما يبدو ان هايتي لا تزال تواجهها الكثير من المشاكل خاصة وان وعود المساعدات التي اعلن عنها من جميع انحاء العالم عند وقوع زلزال لم يفي منها الا القليل .

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox