عاجل
This content is not available in your region

العمال العالقون داخل منجم في التشيلي على وشك العودة إلى ذويهم

محادثة
العمال العالقون داخل منجم في التشيلي على وشك العودة إلى ذويهم
حجم النص Aa Aa

أعمال حفر نفق لتخليص العمال العالقين في منجم سان خوزي، شمال التشيلي، تقترب من نهايتها ولم تعد تفصل النفق عن العمال سوى بضعة أمتار وبضع ساعات من الحفر. ويُنتظر أن تنطلق عملية إخراجهم الواحد تلو الآخر صباح الثلاثاء بعد التأكد من صلابة جدران النفق وتماسكها.

خارج المنجم، موريل مونتيس زوجة رئيس التشيلي تتفقد مخيم الأمل الذي نصبته عائلات العمال لمؤازرتهم في محنتهم. موريل مونتيس صرحت قائلة:
“لا نعرف متى سيُخرجون تحديدا، لكن رسالة الرئيس الأساسية كانت ولا تزال الحفاظ على أمن العمال وإخراجهم في أقرب وقت ممكن مع إعطاء الأولوية المطلقة لسلامتهم”.

أسر العمال تترقب على أحر من الجمر وبتفاؤل كبير عودة ذويها من جوف الأرض، على عمق نحو 700 متر، في خيم نصبتها خارج المنجم وأطلقت عليها اسم مخيم الأمل.

فيرونيكا كويسبي زوجة العامل البوليفي الوحيد ضمن مجموعة العمال التشيليين تعبِّر عن هذا التفاؤل:

“سعيدةٌ، لكن، ما عساني أقول، أنا متوترة قليلا. لا أعرف ما الذي سأفعله خلال هذا اليوم. ما زلتُ متفائلة وفي نفسي رغبة جامحة لأعانق زوجي”.

حالة فيرونيكا هي حالة كل النساء والأطفال المخيمين في محيط المنجم منذ أسابيع وكلهم أمل في نهاية سعيدة لهذا الكابوس الذي يدوم منذ الخامس من شهر أغسطس الماضي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox