عاجل
This content is not available in your region

المالكي في طهران لحشد التأييد لترؤسه حكومة جديدة

محادثة
المالكي في طهران لحشد التأييد لترؤسه حكومة جديدة
حجم النص Aa Aa

في إطار جولة اقليمية تهدف الى حشد الدعم لترشيحه لرئاسة الحكومة المقبلة في العراق وصل رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي الى طهران
لحشد التأييد لتوليه رئاسة الحكومة مجددا حيث التقى بالرئيس محمود احمدي نجاد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية على خامنئي

كما التقى بالزعيم الشيعي مقتدى الصدر المقيم في إيران في بادرة قد تعزز حظوظ المالكي في تولي رئاسة الحكومة بعد سبعة اشهر من الانتخابات التشريعية التي اسفرت عن فوز كتلة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي بواحد وتسعين مقعدا في حين نال ائتلاف المالكي تسعة وثمانين مقعدا,
الا ان ايا من هذه الكتل لم يتكمن من تشكيل ائتلاف حكومي .

الجانب الغربي بدوره ينظر الى هذه الزياة بالكثير من الترقب والقلق حول إحتمال توسع إيران في المنطقة خاصة بعد إنسحاب القوات القتالية الاميركية من العراق في أواخر اب أغسطس الماضي

وفي وقت تظهر طهران على أنها منفتحة على أي حكومة عراقية يمكن أن تعيد السلام والإستقرار للعراق صحيفة الغارديان البريطانية أشارات في عددها الصادر أمس
وفي حال نجاح طهران في هذا المسعى فهي تسجل هدفا في مرمى الإخفاقات الأميركية في العراق والفشل في السيطرة على الوضع الامني في شتى انحاء البلاد

وفي وقت تظهر طهران على أنها منفتحة على أي حكومة عراقية يمكن أن تعيد السلام والإستقرار للعراق صحيفة الغارديان البريطانية أشارات في عددها الصادر امس أن إيران تعمل على تسوية تتشكل بموجبها حكومة عراقية موالية لها
وفي حال نجاح طهران في هذا المسعى فهي تسجل هدفا في مرمى الإخفاقات الأميركية في العراق .

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox