عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رغم اعتراض الحكومات النواب الاوروبيون يصوتون على زيادة ميزانية الاتحاد

Access to the comments محادثة
رغم اعتراض الحكومات النواب الاوروبيون يصوتون على زيادة ميزانية الاتحاد
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي أقرت فيه بريطانيا خطة تقشف جذرية في الميزانية وأكد فيه رئيس الوزراء ديفيد كامرون على غرار عديد الحكومات رفض أية زيادة في موازنة الاتحاد الاوروبي صوت النواب الاوروبيون في بروكسل الاربعاء من أجل رفع الموازنة الاوروبية بقرابة ستة في المئة اعتبارا من هذه السنة.

وأوضح آلان لاماسور زعيم الحزب الشعبي الاوروبي:“علينا التوصل إلى نظام لا يؤدي إلى تفاقم العبء على دافعي الضرائب ، ويخفف من الميزانيات الوطنية ، ويكون شفافا بالنسبة الى دافعي الضرائب الناخبين. نحن في حاجة إلى موارد أوروبية لتنفيذ السياسات الأوروبية.”

معضلة الاتحاد الاوروبي ان سياساته الطموحة تتطلب أموالا طائلة . فمن اين سيأتي بهذا التمويل في ظل أزمة اقتصادية واجتماعية خانقة دفعت باعضائه الى وضع خطط تقشفية لم تستسغها الشعوب التي سترفض لا محالة ضرائب جديدة تخصص لتمويل ميزانية الاتحاد الاوروبي.

يانوش يفاندوفسكي المفوض الاوروبي للميزانية قال: “بالنظر إلى السياق ، سياق الأزمة ، سيكون الامر صعبا جدا ، لا نسمح بوجود خاسرين كبار ولا فائزين كبار. وفي هذا السياق نفسه يجب علينا تعويض الخصم البريطاني كذلك”.

إلا أن في تعويض الخصم البريطاني تكمن معضلة اخرى ألا وهي المساس بالسياسة الزراعية المشتركة للاتحاد الاوروبي والتقليص من الانفاق الاوروبي في هذا المجال وهو ما سترفضه تماما فرنسا وبريطانيا المستفديتان من هذه السياسة.