لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مسألة إرتداء الحجاب في الجامعات والمقرات الحكومية تتصدر الساحة السياسية التركية من جديد

مسألة إرتداء الحجاب في الجامعات والمقرات الحكومية تتصدر الساحة السياسية التركية من جديد
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

مسالة الحجاب في تركيا تتصدر الساحة السياسية في البلاد من جديد بعد حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم على موافقة العلمانيين فتح باب الحوار لمناقشة رفع حظر ارتداء الطالبات والموظفات الحكوميات للحجاب. رئيس البرلمان محمد علي شاهين طالب مدعي عام المحكمة الدستورية بالاعتذار للأمة التركية ومجلس النواب عن اعلانه يوم امس أن ارتداء الحجاب في الجامعات أو المؤسسات الحكومية، مخالف لمبادئ العلمانية التي تقوم عليها الدولة. تصريحات مدعي عام الدولة عبد الرحمن يلتشين قايا بددت الاجواء الايجابية التي سادت بين الاطراف السياسية التركية.
وسبق للحزب الحاكم ان مرر في مجلس النواب تشريعا يسمح للطالبات بارتداء الحجاب داخل الجامعات العام 2008، لكن المحكمة الدستورية الغت هذا التشريع بقرار نص على ان السماح للحجاب يناقض المبادئ العلمانية ويخالف اللدستور.
وفي سابقة هي الاولى من نوعها حضرت السيدة الأولى الى جانب زوجها الرئيس التركي عبدالله غل احتفالا اقيم في احدى المؤسسات العسكرية على شرف الرئيس الالماني كريستيان فولف الذي يقوم بزيارة رسمية الى تركيا. خير النساء ظهرت في هذه المناسبة وهي ترتدي الحجاب في مؤسسة يحظر فيها هذا الزي .