عاجل
This content is not available in your region

مخاوف لدى الشارع الآيرلندي بعد إقرار الحكومة خطة التقشف

مخاوف لدى الشارع الآيرلندي بعد إقرار الحكومة خطة التقشف
حجم النص Aa Aa

الشارع الآيرلندي يبدي تخوفه بعد إعلان الحكومة الآيرلندية عن خطة تقشف اقتصادية صارمة لسد العجز المالي الهائل في ميزانية الدولة.

في الوقت الذي وصفت فيه الصحف الآيرلندية الخطة بالظالمة لكن لا مفر منها لتجاوز الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد.

تبني الحكومة الآيرلندية لخطة التقشف يأتي في الوقت الذي تمر فيه حكومة رئيس الوزراء برايان كاون بأزمة سياسية تهدد الوحدة داخل معسكره، و تضعه في مواجهة حقيقية مع خطر تفكك الائتلاف الذي يقوده، ما دفعه الاثنين الماضي إلى الاعلان عن انتخابات مبكرة العام المقبل.

وترمي خطة التقشف إلى توفير خمسة عشر مليار يورو خلال اربع سنوات من خلال إجراءات تشمل تخفيض الانفاق الحكومي على خدمات الرعاية الاجتماعية و البطالة وإلغاء عشرات الآلاف من الوظائف.

أحد الكهنة الآيرلنديين، يقول:

“ هناك زيادة في عدد الفقراء في الفترة الأخيرة، من المواطنين الذين فقدوا وظائفهم و المهددين بفقدان منازلهم”.

و تشهد الجزيرة الصغيرة ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات البطالة مع وصول الأزمة المالية التي تسببت بتسريح آلاف العمال دون توفير الحد الأدنى من الضمانات الاجتماعية .

مواطن آيرلندي،يقول:

“ الوضع مخيف، هناك المزيد من المشردين مقارنة بالسنوات الخمس أو العشر الماضية، وهم في تزايد”.

بعض خبراء الاقتصاد يشككون في قدرة الحكومة الآيرلندية على تحقيق النمو المرجو من خلال اقتطاع هذا الكم الهائل من الأموال ما سينعكس سلباً على الاقتصاد الآيرلندي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox