عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أودينغا يغادر أبيدجان من دون التوصل الى تقدم

Access to the comments محادثة
أودينغا يغادر أبيدجان من دون التوصل الى تقدم
حجم النص Aa Aa

مساعي الاتحاد الافريقي لحل الأزمة السياسية المتفاقمة في ساحل العاج لم تسفر عن أي تقدم يذكر اذ لم تنجح المحاولة التي قام بها مبعوث الاتحاد الافريقي ورئيس الوزراء الكيني رايلا أودينغا لإقناع الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو بالتخلي عن السلطة لخصمه الحسن وتارا المعترف به دوليا والفائز في الانتخابات التي أجريت في 28 نوفمبر تشرين الثاني 2010.

رايلا أودينغا رئيس الوزراء الكيني يقول:“الوقت ينفد أمام جهود حسم المواجهة سلميا بين الاثنين مما يهدد باندلاع حرب أهلية مجددا في البلاد اذا استمر مؤيدو غباغبو بارتكاب الجرائم ضد المدنيين وقوات حفظ السلام في ساحل العاج.”

مبعوث الاتحاد الافريقي غادر أبيدجان التي حط بها الرحال يوم الاثنين الماضي واجتمع فيها مع غباغبو في القصر الرئاسي قبل أن ينتقل الى فندق غولف مقر الحسن واتارا وأجرى معه محادثات مثمرة.

زيارة أودينغا الأولى مطلع كانون الثاني يناير لم تثمرعن أي نتيجة أيضا لتصبح مهمة وسيط الاتحاد الافريقي شبه مستحيلة في ايجاد حل سلمي للأزمة التي تعصف بساحل العاج.