لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مظاهرات رافضة لخطة التقشف الجديدة في اليونان

مظاهرات رافضة لخطة التقشف الجديدة في اليونان
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الأزمة المالية التي تمر بها اليونان، ألقت بظلالها على الوضع الإجتماعي لسكان اثينا، فقد تراجعت القدرة الشرائية لليونانيين بشكل ملحوظ وانعكس ذلك سلبيا على عدة قطاعات حيوية في البلاد.

فرغم حبه للسمك، لم يعد المواطن اليوناني قادرا على التمتع بأكله مثلما كان يفعل من قبل، اما الصيادون فيشعرون بحالة إحباط اذ يقول هذا الصياد:“الأزمة تزعجنا كثيرا. فالناس لا يقدرون على شراء السمك رغم اننا خفضنا في سعره.”

خطة التقشف الجديدة التي اقرها البرلمان اليوناني، قبلها البعض على مضض.

تقول مواطنة يونانية:“لا أعتقد أن هذه الخطة ستمثل حلا، لأننا مدينون كثيرا، لكن ليس هناك خيار آخر. فقد لا اوافق هذه الحكومة ، ولكن يبدو هناك حاجة ملحة للقيام بذلك.”

رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو، كان حصل على ثقة البرلمان لتبني خطة تقشف جديدة وهي شرط فرضه الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي، لمساعدة اليونان على تجاوز ازمتها المالية و تفادي الإفلاس.

لكن خطة التقشف هذه، لقيت رفضا شديدا من اليونانيين حيث يواصل المعتصمون احتجاجاتهم أمام البرلمان في العاصمة اثينا.