لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الرهينة الفرنسية لدى القراصنة الصوماليين فارقت الحياة

الرهينة الفرنسية لدى القراصنة الصوماليين فارقت الحياة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الرهينة الفرنسية ماري دوديو البالغة من العمر 66 عاما التي خطفها صوماليون في بيتها في كينيا مطلع الشهر الجاري وحُوِّلت إلى الصومال توفيت في ظروف غامضة.

القوات الكينية حاولت حينها تعقب الخاطفين عند محاولتهم العبور إلى الأراضي الصومالية إلا أنها أخفقت في الوصول إليهم.

السلطات الفرنسية ترجح أن هذه المرأة التي تعاني من إعاقات جسدية، إضافةً إلى داء السرطان وقصور في القلب قد تكون حُرِمتْ من تناول دوائها وأن حالتها الصحية الهشة لم تتحمل صدمة الوقوع بين يدي القراصنة. واستنكرت ما وصفته بوحشية الخاطفين وطالبتهم بتسليمها الجثمان دون شروط متوعدةً بكشف هوياتهم وإحالتهم على القضاء.

كينيا تشتبه في حركة الشباب الإسلامية الصومالية الوقوف وراء عملية الخطف، لكن مصادر صومالية تستبعد ذلك.

إسبانيتان تنتميان إلى منظمة أطباء بلا حدود في الصومال تعرضتا للخطف الأسبوع الماضي في أحد مخيمات اللاجئين وهما حاليا رهن الاحتجاز لدى من تصفهم السلطات الصومالية بالموالين لتنظيم القاعدة.

وفي شهر أيلول/سبتمبر خُطِفتْ سائحة بريطانية في منتجع سياحي قبل أن تُنقَل بعدها الى الصومال على غرار ما جرى للفرنسية ماري دوديو.