عاجل
This content is not available in your region

اضراب في القطاع العام البريطاني

محادثة
اضراب في القطاع العام البريطاني
حجم النص Aa Aa

العمل مطولا من اجل دفع افضل للتقاعد . هذا ما ارتكز عليه النظام الاصلاحي الذي وضعته حكومة كاميرون في القطاع العام البريطاني . هنا في هذا الصرح الجامعي وسط لندن ، نصف الاساتذة يؤيدون الاضراب ويرون ان الزيادة المالية المفروضة مبالغ فيها .

هذا ما اكده احد اساتذة التاريخ في الجامعة قائلا

“ العمل الذي تقوم به الحكومة هو اقرب للسرقة و بالتحديد هو سرقة لكنه ليس سوى جزء من عمل حكومي مدعوم و للاسف من العمال الحاليين، ما نصبو اليه هو خفض تمويل القطاع العام في كافة ارجاء البلاد “ .

خلال جلسة صاخبة في مجلس اللوردات ، دافع رئيس الوزراء البريطاني عن سياسته الاصلاحية قائلا اذا اخذ استاذا اتقاعده مبكرا بمبلغ سبعة و ثلاثين الف باوند سيحصل على تسعة عشر الف باوند . تغيير عادل و ساقول لكم لم هو عادل . لقد رفضنا فكرة التعويضات للقطاع العام و نظن ان التعويض في القطاع العام كريم من هذه الناحية و اذا ما عاش الناس مطولا عليهم دفع المزيد من المساهمات “

لكن خارج ويستمنستر، النقابات في المرصاد ترفض سياسة الدولة . دايف برنتيس امين عام اكبر اتحاد للنقابات في بريطانيا يقول

“ احد المشاكل الرئيسية التي تطال المجتمع هي الزيادة في المساهمات. فقطاع العمال في النظام الصحي كالممرضات و عمال المطاعم و التنظيف هم من يدفع قرابة الخمسين في المئة من تقاعدهم . لكن لا شيء يذهب الى التقاعد اكثر من المال فالناس اليوم يعيشون اطول و عليهم الاستفادة بقدر من تعويضاتهم. كل سنتيم مهو خارج من تقاعدهم قبل ان يعود الى الدولة . مكل ذلك من اجل مواجهة عجز المصارف و النظام المصرفي “ .

اصلاح نظام التقاعد يشكل جزء من برنامج التقشف الذي اعلنته الحكومة ،فمعدل الناتج المحلي الاجمالي كان يشكل فقط احد عشر في المئة عند وصولهم الى سدة الحكم .

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox