عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البطالة والفساد يطغيان على الانتخابات التشريعية في كرواتيا

Access to the comments محادثة
البطالة والفساد يطغيان على الانتخابات التشريعية في كرواتيا
حجم النص Aa Aa

يتوجه الناخبون الكروات الاحد المقبل الى صناديق الاقتراع للادلاء باصواتهم في انتخابات تشريعية قبل خمسة ايام من توقيع كرواتيا على معاهدة انضمامها الى الاتحاد الاوروبي في يوليو عام الفين وثلاثة عشر.

اللافت ان هذه الانتخابات تجري في اجواء تسودها فضائح فساد وفي ظل ارتفاع اعداد العاطلين عن العمل الامر الذي افاد الحزب الاجتماعي الديموقراطي المعارض.

ذلك ان استطلاعات الراي تجمع على ان زعيمه زوران ميلانوفيتش سيفوز وبفارق كبير على يادرانكا كوسور رئيسة الوزراء الحالية زعيمة الحزب الديموقراطي الكرواتي الحاكم الذي خاب امل الناخبين في قياداته السياسية بسبب قضايا الفساد التي تهز البلاد.

تقول السيدة “مليتا” العاطلة عن العمل” ان المشكلة الاساسية في البلاد هي البطالة التي سوف لن تجد لها الحملة الانتخابية حلا بل إنني على يقين ان كل الاسعار سترتفع بعد الانتخابات وسيكون الوضع صعبا بالنسبة الى ضعاف الحال.”

وفي كل الاحوال سترث الحكومة الجديدة وضعا اقتصاديا واجتماعيا غاية في الصعوبة سيجبرها على تطبيق اصلاحات هيكلية لمواجهة الانكماش الاقتصادي وارتفاع نسبة البطالة.