لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

العقوبات الدولية على طهران وتأثيرها على الاقتصاد الأوروبي

العقوبات الدولية على طهران وتأثيرها على الاقتصاد الأوروبي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

العقوبات الدولية التي فرضت على طهران في الشهور الأخيرة لثنيها عن مواصلة برنامجها النووي بدأت تؤتي أكلها. هذا ما أعلنته وزارة الخارجية الأمريكية بداية العام الجاري، حيث رأت أن المناورات العسكرية التي قامت بها طهران لمدة عشرة أيام كاملة بالقرب من مضيق هرمز تدل على أن نظام الملالي بدأ يفقد أعصابه.

العقوبات الأمريكية والأوروبية تمس خاصة قطاع الطاقة الذي يعتمد عليه الاقتصاد الإيراني بشكل كبير، كما تمس البنك المركزي الإيراني.

هذه العقوبات دفعت طهران إلى التلويح بإغلاق مضيق هرمز الذي تمر منه أربعون بالمئة من صادرات النفط العالمية المنقولة بحرا.

ولكن إذا كان وقع العقوبات سيكون شديد الوطأة على طهران، فإنه ستكون له تداعيات على الأسواق العالمية، وأيضا على الاقتصاد الأوروبي الذي يشهد أزمة ديون سيادية تهزه، فبينما يشكل النفط ستين بالمئة من إيرادات طهران، فإن الاتحاد الأوروبي اشترى حوالي ثمانية عشر بالمئة منه في النصف الأول من السنة الماضية.

أربعون بالمئة من صادرات النفط الإيرانية تذهب إلى إيطاليا واليونان، وهي تسد نصف احتياجات اليونان. إسبانيا وبلجيكا زبونان مهمان أيضا.

دون النفط الإيراني ستلجأ أوروبا إلى زيادة صادراتها النفطية من المملكة العربية السعودية وليبيا، ما قد يرفع سعر الخام إلى مئتي دولار للبرميل.

طهران نفت وجود أي تأثير للعقوبات عليها، لكن الخبراء يرون أن تلك العقوبات بدأت فعلا تؤثر في الشارع الايراني نتيجة ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشدة، وفقد الريال الإيراني لأربعين بالمئة من قيمته مقابل الدولار الأمريكي خلال الشهر المنصرم.