عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أشهر قاض إسباني في مجال مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان يجلس في قفص الاتهام

Access to the comments محادثة
أشهر قاض إسباني في مجال مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان يجلس في قفص الاتهام
حجم النص Aa Aa

القاضي الإسباني بالتازار غارثون المعروف في مجال مكافحة الإرهاب وقضايا حقوق الإنسان والذي اشتهر بتحقيقاته في جرائم نظام الجنرال فرانكو يجلس لأول مرة في قفص الاتهام بعد أن حياه مئات المتضامنين معه وهو يدخل المحكمة.

بالتازار غارثون يُحاكَم في قضية أولى بتهمة التنصت غير القانوني على مساجين محكوم عليهم في قضايا فساد ومحامييهم، وهي القضية التي أضرت كثيرا باليمين عام ألفين وتسعة عندما كان يحكم البلاد. وسيُحاكم غارثون في الرابع والعشرين من الشهر الجاري بتهمة تجاوز قانون العفو لعام 1977م، الخاص بحقبة الديكتاتور الجنرال فرانكو الأليمة، وإعادة نبش الماضي بالتحقيق في جرائم الجنرال والموالين له في حق المعارضين.

القاضي بالتازار غارثون الذي أُقيل من منصبه في شهر مايو من العام 2010م يواجه حُكما بمنعه من ممارسة القضاء لمدة قد تصل إلى 17 عاما.

غارثون اشتهر بنجاحه عام 1998م في اعتقال ديكتاتور الشيلي الجنرال أوغيستو بينوشيه في العاصمة البريطانية لندن.

الذين يحنون لعهد الجنرال فرانكو في إسبانيا لم يغفروا للقاضي بالتازار غارثون إعادة فتحه جراح الماضي بالتحقيق في مصير حوالي 100 ألف مفقود خلال الحرب الأهلية الإسبانية في منتصف ثلاثينيات القرن الماضي (1936م-1939م) وخلال حُكم الجنرال فرانكو البلاد من العام 1939م إلى غاية وفاته عام 1975م.