عاجل
This content is not available in your region

موجة الصقيع تكشف النقاب عن مستوى الفقر في أوربا

محادثة
موجة الصقيع تكشف النقاب عن مستوى الفقر في أوربا
حجم النص Aa Aa

انخفاض درجات الحرارة في اوربا الى ما دون الثلاثين درجة,يجعلنا نتسأل عن مصير المئات من المشردين الذين لا يملكون مأوى يحيمهم من البرد .

قتل أكثر من 100 شخص بموجة الصقيع هذه في اكثر من بلد اوربي ومعظمهم من المشردين .

كل بلد اوربي له تقيماته الخاصة بطريقة تعامله مع الوضع الحالي لموجة الصقيع لكن الواضح انه لايوجد اي بلد محصن في اوربا.

بولندا هي الأكثر تضررا من بين دول الاتحاد الاوربي وفي كل ساعة نسمع عن ضحايا جدد .

انخفاض درجات الحرارة كشفت النقاب عن مستوى الفقر في اوربا .

اكثر من 6 ملايين شخص في اوربا فقدوا وظائفهم بسبب الازمة الاقتصادية .

من المتوقع هذا العام ان تصل نسبة الاشخاص الذين يعيشون على حافة خط الفقر في اوربا 25% واكدت الاحصاءات ان اكثر من 3 ملايين شخص بلا مأوى في أوروبا.

هذه الظاهرة طالت معظم بلدان اوربا بغض النظر عن الوضع الاقتصادي. ولكن النسبة الاكبر هي في فرنسا .

في اليونان ، وارتفعت نسبة الفقر الى اكثر من 25 ٪ خلال العامين الماضيين .

فهي البلد الأكثر تأثرا بالأزمة في أوروبا. مع عواقب متعددة الأوجه ، وفقدان الوظائف ، وحالات الإفلاس ، وانفجار في معدل الانتحار واستخدام المخدرات ،اصبح عدد الاشخاص الذين لا يملكون في تزايد مستمر .

ماركوس بولار ، نائب وزير الصحة اليوناني يقول:“في الاشهر الاخيرة قمنا بإضافة فئة جديدة الى قائمة ما نسميهم بلا مأوى ، المواطنين الذين أصبحوا عاطلين عن العمل ، والذين تعذر عليهم ,دفع فواتيرهم ،باتوا يمثلون التعريف الجديد للمجتمع اليوناني. “

من جهة اخرى لا نستثني المانيا التي يصفها الاوربيون انها جلاد اثينا هي بدورها تظهر عليها علامات الازمة الاقتصادية بارتفارع معدل المشردين على مدى العشر سنوات الماضية,وخاصة في العاصمة برلين.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox