عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

باليه أوبرا باريس تكرم بينا باوش

محادثة
باليه أوبرا باريس تكرم بينا باوش
حجم النص Aa Aa

باليه أوبرا باريس تقدم أورفيوس ويوريديس لبينا باوش. العمل الذي ألف عام 1975، واحد من روائع الكوريغرافيا الألمانية. ماري أغنيس جيلو، تفسر لنا ما يميز هذا الفن التشكيلي الحركي عن الرقص الكلاسيكي المعاصر: “مع بينا باوش، بمجرد بدء الحركة، في الواقع، تنسجم كامل عضلات القفص الصدري … فمع كل انحناء يجب أن تتحرك كامل العضلات. فيما الرقص الكلاسيكي، يحتم وقفة متكاملة وجامدة، اما ما قدمته بينا باوش فهو رمز الجمال، مع تكامل حركة القفص الصدري”.
لطالما كررت بينا باوش ان الكوريغرافيا تعرف بمجرد الجلوس والتامل، وهي وحدها كانت قادرة على تجسيد قوة وجمال الرقص في تكامل فريد.