عاجل
This content is not available in your region

المؤتمر الدولي حول الصومال يتعهد بزيادة المساعدات لدعم الإستقرار في هذا البلد

المؤتمر الدولي حول الصومال يتعهد بزيادة المساعدات لدعم الإستقرار في هذا البلد
حجم النص Aa Aa

في ختام المؤتمر الدولي حول الصومال الذي عقد في العاصمة البريطانية لندن ، تعهدت الدول الكبرى بزيادة المساعدات للصومال، لتمكينه من محاربة المسلحين الاسلاميين والقرصنة ودعم الاستقرار السياسي…

ودعا المشاركون في هذا المؤتمر، الى دعم الحكومة الانتقالية بقيادة شريف شيخ أحمد لترسيخ سيطرتها على المناطق التي يُطرد منها مقاتلو «حركة الشباب».

من ناحيتها، دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الى فرض عقوبات على كل من يعرقل العملية الانتقالية في الصومال مضيفة:“سنشجع الاسرة الدولية على فرض عقوبات اضافية مثل منع السفر وتجميد ممتلكات الاشخاص في الحكومة الانتقالية او خارجها، من الذين يحاولون تقويض السلام والامن في الصومال. كما اكدت ان “الوقت حان لتحقيق الانتقال وليصبح للصومال حكومة مستقرة.”

فيما يضيف نظيرها التركي احمد داوود اوغلو قائلا:“هناك حاجة إلى تقديم المساعدة الإنسانية على المدى القصير والطويل لإعادة الإعمار ودعم التنمية. والشيء المهم هو أن نتمكن من الإلتقاء في الصومال ..”

وفيما كان المؤتمر الدولي، يناقش وسائل إنهاء عقدين من الفوضى في الصومال، توعد المتمردون الاسلاميون بمحاربة كل القرارات الصادرة عنه..

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox