عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المجلس العسكري في مالي تحت ضغوط إفريقية ودولية لإعادة السلطة إلى المدنيين

Access to the comments محادثة
المجلس العسكري في مالي تحت ضغوط إفريقية ودولية لإعادة السلطة إلى المدنيين
حجم النص Aa Aa

بعد نحو أسبوع واحد من نجاح المجلس العسكري الانقلابي من السيطرة على الحكم في مالي، ناشد قائد المجلس أمادو سانوغو المجتمع الدولي بتقديم المساعدات اللازمة لمواجهة قوات الطوارق الانفصالية في شمال البلاد.

المجلس، يتعرض لضغط غير مسبوق منذ تسلمه الحكم، إذ هددته المنظمة الاقتصادية لدول غرب افريقيا بحظرديبلوماسي ومالي إذا لم يسلم السلطة بحلول الاثنين المقبل ومن جهة ثانية، أعطاه المجتمع الدولي مهلة ثلاثة أيام للتنازل عن الحكم .

يقول سعيد دجانيت، الممثل الخاص لدول غرب إفريقيا في الأمم المتحدة:“أتمنى ألا تؤثر العقوبات الاقتصادية على الشعب، لأن هدف المنظمة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا هو حماية الشعب والضغط على المجلس العسكري ليغير موقفه”.

تعاني مالي من تدهور في وضعها الأمني منذ اندلاع الثورة الليبية التي أسفرت عن تدفق الأسلحة إلى شمال البلاد لدعم الجماعات الإسلامية المتمردة التي عجز الجيش عن ردعها.