عاجل

عاجل

ساركوزي الفائز المتغلب على الصعاب

 محادثة
تقرأ الآن:

ساركوزي الفائز المتغلب على الصعاب

ساركوزي الفائز المتغلب على الصعاب
حجم النص Aa Aa

حملة نيكولا ساركوزي، بدأت متعثرة، لكن النداء الذي وجهه عشية المهرجان الشعبي في باريس لاقى آذاناً صاغية. حيث توجه الى مؤيديه بالعبارات التالية:
“ عبروا عن رأيكم، وافصحوا عما في قلوبكم، قولوا ما هي أمنياتكم لوطنكم، وبصوت مرتفع، عبروا عن ذلك بصوت عال، الآن ، ولا تخافوا”.

فالرئيس المنتهية ولايته لم يفصح عن قراره بالترشح لخلافة نفسه، قبل منتصف شهر / شباط فبراير 20121 ، في حين كان منافسوه في أوج حملتهم يعبئون شعبيتهم، منذ أسابيع. وساركوزي بدأ حملته بشعبية ضئيلة، الأدنى في تاريخ الجمهورية الخامسة، ولكنه تمكن من الصعود تدريجياً ليتعادل مع مرشح اليسار فرانسوا هولند.

وعندما أدلى بها بصوته لنفسه، في الدورة الثانية في 2007 ، كان ساركوزي يتوج مسيرته السياسية وعلى وشك تحقيق حلم حياته. حيث نجح بنسبة 53 بالمئة من الأصوات، في ظل موجة عارمة من الحماس الشعبي، لكن تقلبات حياته الشخصية، طلاقه وزواجه من عارضة الأزياء الذائعة الصيت كارلا بروني، عكست صورة رئيس يحب الفخامة. ومع تصاعد حدة الأزمة المالية برزت صورة الثنائي ساركوزي مركيل ، ثنائي منهمك بإنقاذ أوروبا، في ظل تدهور الأوضاع الإقتصادية في البلاد.

ما لم يمكنه من الظهور بالصورة التي كان عليها في العام 2007
“رئيس كل الفرنسيين” كما كان يحلو له أن يردد.إذ توجب عليه ايجاد التركيبة السحرية التي تمكنه استجماع شعبيته من جديد، ساركوزي وكعادته مضي في معركته بكل ما أوتي من طاقة.مهرجان ضاحية باريس الشمالية فيلبانت، في شهر مارس / آذار منحه القوة لإستعادة السباق.

لكن المنعطف الحيقيقي سيأتي بعد إعتدائي تولوز، ومونتوبان. حيث علقت الحملة الإنتخابية لأيام، أيام أستعاد خلالها صفة الرئيس، حيث أعلن عن تدابير صارمة . إدارته للأزمة سمحت له بالصعود بشكل واضح في الإستطلاعات.

حيث بدا بتقته المعهودة، وخلال مقابلة عبر الفيديو مع باراك أوباما ردد مؤكداً…
“سنفوز سيد أوباما، معاً سنحافظ على مقعدينا” ….
والرياضة البدنية كانت على الدوام المحرك الأساسي، ومصدر الطاقة الفكرية للمرشح والرئيس …. .