عاجل
This content is not available in your region

الحكومة الإسبانية تدافع عن ميزانيتها لمواجهة الركود الاقتصادي

الحكومة الإسبانية تدافع عن ميزانيتها لمواجهة الركود الاقتصادي
حجم النص Aa Aa

بهدف استعادة الثقة في الاقتصاد الإسباني على الصعيدين الداخلي و الخارجي، دافعت الحكومة الإسبانية عن ميزانيتها للعام الجاري باعتبارها “ الأكثر ملائمة لمواجهة الركود الاقتصادي”

وزير المالية الإسباني، كريستوبال مونتورو، استعرض الثلاثاء تفاصيل الميزانية أمام البرلمان، الذي يناقش عشرة تعديلات مقدمة من قبل الأحزاب السياسية، قبل أن تخضع للتصويت غدا الأربعاء.

و وفقا للوزير الإسباني فإن هذه الميزانية، التي تعد الأكثر تقشفا، تعتبر واقعية و جاءت نتيجة للوضع الاقتصادي الراهن لمدريد.

من جانبه قال رئيس الحكومة الإسبانية، ماريانو راخواي، إنه لم يشعر بالدهشة إزاء دخول اقتصاد إسبانيا في مرحلة ركود خلال الربع الأول من عام 2011 ، نظرا لأن الوضع “صعب و معقد للغاية”

و أعرب راخوي عن ثقته في أن إسبانيا ستجتاز هذه المرحلة بفضل إجراءات التقشف، التي اتخذتها حكومته مؤخرا.

و كانت الحكومة الاسبانية قد أقرت مؤخرا خطة الموازنة العامة للبلاد لعام 2012، و التي تشمل اجراءات تقشفية تهدف لتوفير أكثر من سبعة و عشرين مليار يورو، سعيا لخفض العجز العام من 8.51% حاليا إلى 5.3% من اجمالي الناتج المحلي خلال العام الجاري.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox