عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مظاهرات في كييف للمحافظة على ثقافة أوكرانيا

Access to the comments محادثة
مظاهرات في كييف للمحافظة على ثقافة أوكرانيا
حجم النص Aa Aa

التخلص من رئيس البرلمان الأوكراني واجراء انتخابات برلمانية مبكرة مطالب مئات المتظاهرين الذي احتشدوا أمام مقر البرلمان في كييف بعد حلبة المصارعة التي كان أبطالها النواب خلال الاجتماع حول مشروع قانون يتعلق باستعمال اللغة الروسية كلغة رسمية الى جانب الأوكرانية في المؤسسات العمومية التابعة لمناطق يتكلم أغلب سكانها الروسية.

المتظاهرون يطالبون بالمحافظة على ثقافة أوكرانيا واستقلالها السياسي عن جارتها روسيا.

من حركة فيديش الرافضة للقانون كاثرينا تشيبورا:“أولئك الذين يتكلمون الأوكرانية ربما لن يحتاجوا اليها بعد الان، في حال تطبيق القانون،لن يكون الشعب في حاجة لدراسة الأوكرانية في المدارس والجامعات، وذلك لأن الروسية ستكون كافية. ونتيجة لذلك، سيتم نسيان اللغة الأوكرانية في جميع المجالات الممكنة.”

في المقابل النواب المؤيدون لرئيس البلاد فيكتور يانكوفيتش لا يعتبرون أن القانون يهدد وحدة البلاد، التي تستعد لتنظيم انتخابات تشريعية خلال أكتوبر المقبل.

فادمي كولينشينكو عن حزب المناطق:“يستند مشروع القانون على اقرار السلام والاستقرار في دولتنا. بالطبع أقصى اليمين وأقصى اليسار يعارضون ذلك، لأن البعض يريد الروسية أن تكون اللغة الرسمية الوحيدة فيما البعض الاخر يريد الأوكرانية نحن نعتقد أن أوكرانيا هي دولة متعددة اللغات والثقافات.”

ويخشى معارضو القانون الجديد الخاص بلغات الأقليات في أوكرانيا من تنحية اللغة الأوكرانية بالتدريج عن مكانتها كلغة رسمية في البلاد.

مراسلة يورونيوز في كييف أنجلينا كارياكينا:“حزب المناطق يدعي أن الهدف من مشروع القانون هو الدفاع عن حقوق جميع المواطنين الأوكرانيين بغض النظر عن جنسياتهم.المتظاهرون المؤيدون من جانب المثقفين الأوكرانيين،مقتنعون بأن القانون يعزز اللغة الروسية ويطرد اللغة الأوكرانية من جميع المجالات الممكنة مستقبلا.”