عاجل
This content is not available in your region

استفتاء في ارلندا على معاهدة أوروبية للانضباط المالي

استفتاء في ارلندا على معاهدة أوروبية للانضباط المالي
حجم النص Aa Aa

استفتاء يجري الخميس في ارلندا بشأن تطبيق المعاهدة الأوروبية الخاصة بالانضباط الصارم في مجال المالية العمومية، ويأتي ذلك في سياق حملة وضعت الحزب العمالي العضو في التحالف الحكومي منذ ما يزيد عن عام في موقف حرج، اذ أنه كان وعد ناخبيه بوضع حد لسياسات التقشف.

ويعد الاستفتاء عموما مجازفة في ارلندا، حيث رفض السكان معاهدتين سابقتين قبل ان يصادقوا عليهما في استفتاء ثان.

ايندا كيني – رئيس الوزراء الايرلندي
“هذه رسالتي الى الشعب الارلندي، وأنا أطلب منه بأن يتحمل مسؤولياته ويذهب للتصويت بنعم، ولنبعث بتلك الاشارة ليس الى الاتحاد الأوروبي وحده، ولكن الى كل العالم”.

وبحسب استطلاع نشر الاسبوع الماضي، فإن تأييد الارلنديين للعماليين تقلص الى النصف تقريبا، ليصل الى عشرة في المائة، فيما تجاوزت نسبة التأييد للشين فين الرافض للمعاهدة الضعف، لتصل الى أربعة وعشرين في المائة.

جيري آدمز – زعيم الشين فين
“هذه المعاهدة ليست جيدة بالنسبة الى ارلندا والاتخحاد الأوروبي، لأنها تتعلق باجراءات تقشفية دائمة، ما يعني انهاء الحقوق الديمقراطية”.

ويخشى من أن يؤدي رفض المعاهدة الى زيادة التشكيك في سياسة التقشف في منطقة اليورو، ويزيد من شكوك الأسواق التي قد تنتقم من الدول الضعيفة، بالتسبب في ارتفاع نسبة الفوائد التي تقترض بها تلك الدول لتمويل ديونها.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox