عاجل

عاجل

مقتلُ 120 شخصا في أعمال العنف في سوريا وانشقاق طيّار برتبة عقيد

 محادثة
تقرأ الآن:

مقتلُ 120 شخصا في أعمال العنف في سوريا وانشقاق طيّار برتبة عقيد

مقتلُ 120 شخصا في أعمال العنف في سوريا وانشقاق طيّار برتبة عقيد
حجم النص Aa Aa

حوالي مائة وعشرين شخصا على الأقل قُتِلوا في أعمال عنف الخميس في مناطق متفرقة من سوريا من بينهم ستة وستون مدنيا وثلاثة وأربعون من القوات النظامية يقول المرصد السوري لحقوق الإنسان من بريطانيا.

الخراب الذي لحق بمدينة القصير يعبِّر عن حدة العنف الذي تعيشه المنطقة وقساوة الظروف التي يعاني منها المدنيون، في الوقت الذي تجد فيه فرق الإغاثة التابعة للصليب الأحمر الدولي صعوبة في الوصول إلى المدنيين في مناطق التوتر مثلما حدث صباح الخميس في حمص حينما اضطرت هذه الفرق إلى العودة من حيث أتت بسبب حدة العنف.

رباب الرفاعي الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة السورية دمشق تقول:

“لمعلوماتكم، هناك مئات المدنيين محاصرون كما هو الشأن في مدينة حمص، وآخرون في مناطق أخرى..هذا لنأخذ فكرة عن الأمر..هؤلاء المئات، العديد منهم بحاجة لأن يُنقلوا إلى جهات أخرى أكثر أمنا.، وليس بمقدورهم أن يفعلوا ذلك بسبب المعارك الجارية”.

بالتزامن مع الاقتتال العنيف القائم على الأرض، لجأ ضابط سوري برتبة عقيد بطائرة ميغ 21 إلى الأردن في أول عملية انشقاق في صفوف القوات الجوية السورية منذ بداية الأزمة وطلب من عَمَّان حقَّ اللجوء السياسي واستجيب في ظرف ساعات لطلبه.
وزارة الدفاع السورية سارعت إلى المطالبة باسترجاع طائرتها الحربية وتوعدت الضابط بالعقاب.
وفيما طالبت الجامعة العربية روسيا بالكف عن مد سوريا بالسلاح، تتسابق القوى الكبرى على الصعيد الدبلوماسي من أجل إجبار الرئيس السوري بشار الأسد على القبول بحل سياسي للأزمة الخطيرة التي تمر بها بلاده والتي راح ضحيتَها حتى الآن حوالي خمسة عشر ألف قتيل وعشرات آلاف المشردين والنازحين.