عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

آلاف التونسيات يتظاهرن تعبيرا عن مخاوفهن من مساس الحزب الحاكم بحقوقهن

Access to the comments محادثة
آلاف التونسيات يتظاهرن تعبيرا عن مخاوفهن من مساس الحزب الحاكم بحقوقهن
حجم النص Aa Aa

آلاف التونسيات تظاهرن مساء الاثنين بعد الإفطار في العاصمة تونس وفي مدينة صفاقس ثاني أكبر المدن التونسية تعبيرا عن مخاوفهن من تراجع حركة النهضة الحاكمة عن المكتسبات التي حققتها المرأة التونسية منذ استقلال البلاد وبفضل أول رئيس لها الحبيب بورقيبة.
إحدى المحتجات أوضحت قائلة:
“هدفنا هو أن نبين أن المرأة التونسية ليست مكملة للرجل، لأنها مستقلة عنه وتتمتع بالمساواة مع الرجل. نحن هنا لنبيِّن أننا مواطنات نعمل ونكد ولنا مكانتنا في المجتمع ولن نقبل أبدا أن نُحوَّل إلى مجرد مكملات للرجال”.
في ظل هذه الأجواء التي تستعد فيها تونس لتعديل دستورها، أقيم حفل تكريمي للنساء التونسيات اللواتي عانين من الاعتقال السياسي وحُرمن من حق التعبير عن آرائهن في عهد النظام السابق تحت إشراف الرئيس المنصف المرزوقي.
الرئيس قال في كلمة ألقاها بالمناسبة:
“بحثت في مشروع الدستور الذي عُرض عليَّ عن الكلمة التي اعتبرها ضرورية وهي “ المساواة التامة”. وجدتُ “المساواة“، لكنني لم أعثر على “التامة”. وكم أود أن تُضاف كلمة “التامة” إلى “المساواة” لرفع أي التباس”.
موقف الرئيس التونسي جاء مطمئنا للمخاوف وللتأكيد على ضرورة أن ينص الدستور التونسي بوضوح على المساواة في الحقوق والواجبات بين الرجل والمرأة مثلما تنادي به النساء المحتجات.