عاجل
This content is not available in your region

انتقادات واسعة في أوروبا وأمريكا على الحكم الصادر في حق فرقة بوسي رايوت

انتقادات واسعة في أوروبا وأمريكا على الحكم الصادر في حق فرقة بوسي رايوت
حجم النص Aa Aa

غير عادلة وقاسية هكذا وصف الشارع الأوروبي والأمريكي محاكمة فرقة بوسي رايوت الروسية لموسيقى البانك. بعدما أصدرت المحكمة حكما بالسجن سنتين في حق الشابات الثلاث بتهمة التعصب وإثارة الكراهية الدينية وانتهاك حرمة الكنيسة وذلك بإنشاد أغنية “الأم المقدسة حرري روسيا من بوتين” في الكاتدرائية الأرتوذوكسية الرئيسة في موسكو تنتقد الرئيس الروسي فلادمير بوتين الذي كان يخوض حملته الانتخابية في شباط فبراير المنصرم.

المحاكمة أثارت اهتماما عالميا وأغضبت ألكسي نافالني مدون وناشط معارض في مجال مكافحة الفساد:“بالنسبة لنا، وللجميع، حتى بالنسبة لأولئك الذين لا يحبون فريق بوسي رايوت هذه الاحتجاجات تبرهن على مطالبنا الحقوقية وحول ماحصل فتتعتبر كمحاكمات محاكم التفتيش عندما قالت القاضية إن كلمة البلطجة تعني نقصا واضحا في التقدير والاحترام،فما حدث في قاعة المحكمة كان نقصا واضحا في الاحترام من جانب هذه المحكمة، إذا كان بامكاننا تسميتها محكمة.”

وجهات النظر تختلف بين مؤيد ومعارض حتى داخل الكنيسة الأرثوذكسية التي طالبت بالرأفة رغم الصعاب فيما رحب البعض بالحكم.

ألكسندر بارخومينيكو معارض لفرقة بوسي رايوت:“لا يكفي هذا الحكم! نريد أثقل عقوبة ممكنة.ما فعلناه يستحق عقوبة صارمة.وبالتالي الحكم غير كاف في حقهن.”

الشرطة الروسية ألقت القبض على العشرات من أنصار بوسي رايوت أمام المحكمة بما في ذلك النجم السابق في رياضة الشطرننج غاري غاسباروف.

الفتيات قمن باستئناف الحكم الذي أثار انتقادات واسعة في أوروبا وواشنطن التي أعربت عن قلقها حيال ذلك على حرية التعبير في روسيا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox