عاجل
This content is not available in your region

معركة الضرائب في قلب ريف الولايات المتحدة الأمريكية

معركة الضرائب في قلب ريف الولايات المتحدة الأمريكية
حجم النص Aa Aa

اشتد الصراع مجددا في الحملة الانتخابية الأمريكية بين الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما وخصمه ميت رومني حول الضرائب بشكل ملحوظ خلال الأربع والعشرين ساعة المنصرمة.

الديمقراطي أوباما طالب منذ العام 2007 من منافسه ميت رومني بالكشف عن حصيلة الضرائب المتعلقة بالعشر سنوات الماضية ليضعه موضع التساؤل حول الاستثمارات في الملاذات الضريبية وعن أمواله الشخصية.

المرشح الجمهوري ميت رومني قدم تفسيرا الخميس حول وضع ضرائبه قائلا انه دفع 13 بالمئة على الاقل سنويا خلال العقد الماضي لكن فريق حملة الرئيس باراك أوباما سارع الى مطالبته باثباتات على ذلك.

رومني الملياردير والمستثمر السابق تعرض لهجمات من الديموقراطيين وعبر أنه دفع فعليا ضرائب بنسبة 13,9 بالمئة في العام 2010 بحسب الوثائق التي نشرها لأن مدخوله من الاستثمارات خضع لضربية كربح مالي بدلا من أن يخضع لنسب أعلى من الضرائب تطبق على الراتب.

رومني يتعرض للانتقادات منذ اختياره عضو الكونغرس بول رايان كمرشح لمنصب نائب الرئيس. وقد قدم رايان اقتراحات لتخفيف الكلفة عن هذا النظام.
فثروة الحاكم السابق لماساتشوستس تبدو أنها العيب الرئيسي في هذه الحملة الانتخابية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox